احدث الاخبار

تعزيز التعاون المصري السوداني في مواجهة المخاطر الطبيعية

كتبت إيمان البلطى

استقبل المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية وفدا من الهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية بدولة السودان الشقيق برئاسة الدكتور محمد سعيد زين العابدين، رئيس الهيئة.

وعلى هامش الزيارة عقد الجانبين اجتماعات لجنه عليا لمشروع التكامل المصري السوداني في المسوح الجيوفيزيقية ودرء المخاطر الطبيعية. برئاسة كلا من رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، ومن الجانب السوداني المدير العام للهيئة العامة للأبحاث الجيولوجية.

وتناولت المباحثات دراسة مكامن الخطر الزلزالي. حيث قال مدير هيئة الأبحاث الجيولوجية السودانية إنّ المباحثات تدرس زيادة التعاون بين البلدين في مجال الجيوفيزياء ودراسة المخاطر الطبيعية والهيدرولوجية.

وفي السياق، كشف رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية المصري أنّ المشروعات المستقبلية التي سيتم تنفيذها بين البلدين تشمل الدراسات وتوسيع تركيب المحطات الزلزالية الثابتة والمتنقلة بالإضافة إلى عمل الخرائط التفصيلية.

وعلى هامش الزيارة عقدت اليوم ورشة عمل موسعة بعنوان (ورشة العمل المصرية السودانية: افاق التعاون في تطبيقات الجيوفيزياء ودراسات المخاطر الطبيعية والهيدروجيولوجية والتنمية المستدامة،) بحضور أعضاء الفريقين ورؤساء معهد بحوث البترول المصرى ومركز بحوث الفلزات ورئيس جامعة الفيوم ولفيف من قيادات البحث العلمى وأساتذة الجامعات المصرية والسودانية وممثلين لوزارة الدفاع ووزارة الرى وبعض الشركات العاملة في مجال التعدين، حيث ناقشت ورشة العمل الفرص المتاحة للتعاون بين مصر والسودان في الموضوعات المشتركة.

وقد صرح الدكتور جاد القاضى أن الاجتماعات تأتى تتويجا لعمل وتعاون طويل عبر السنوات الماضية شمل عدد من الفعاليات التدريبية وورش العمل والزيارات العلمية وتوجت خلال هذا العام بالبدء في تنفيذ مشروعات وارصاد مشتركة.

وصرح مدير هيئة الأبحاث الجيولوجية السودانية إنّ المباحثات تدرس زيادة التعاون بين البلدين في مجال الجيوفيزياء ودراسة المخاطر الطبيعية والهيدرولوجية.

وأشار إلى أنّ السودان يسعى من خلال مشروع التعاون لتوسيع الدراسات والتخريط في بعض مناطق السودان وصولاً لعمل الكود الزلزالي السودان إلى جانب إنشاء خريطة زلزالية ودراسة القشرة الأرضية ورفع القدرات للكوادر الجيوفيزيائية السودانية.

وفي السياق  كشف الدكتور محمد الجابرى منسق العلاقات الأفريقية بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية المصري أنّ المشروعات المستقبلية التي سيتم تنفيذها بين البلدين تشمل الدراسات وتوسيع تركيب المحطات الزلزالية الثابتة والمتنقلة بالإضافة إلى عمل الخرائط التفصيلية وتطبيقات طاقة الحرارة الأرضية.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.