سياحة و سفر

تلك هي الإسكندرية

اعلان

كتبت /نسمة عبدالله

تأسست الإسكندرية على يد الإسكندر الأكبر وظل أمراء الحرب يحكمونها ومنهم الملكة كليوباترا وتعد المدينة عروس البحر الأبيض المتوسط . وهناك العديد من معالم السياحة في الاسكندرية الرائعة والضخمة والتى تجذب إليها العديد من السياح والزوار سواء من البلد أو من خارجها منها. ومن اهم المعالم فى مدينة الاسكندرية مكتبة الأسكندرية وكانت مدينة الإسكندرية موطن للعديد من الأدباء والشعراء والكتاب والفنانين. فهى توفر جو ساحر من الألهام مما يجعلها من أكثر المدن الرومانسية فى مصر كلها, فهى موطن للجمال والتاريخ معاً

أهم معالم السياحة في الاسكندرية
مكتبة الإسكندرية

من أكبر المكتبات القديمة فى الأسكندرية وواحدة من المكتبات الأكثر طموحآ فى العالم الحديث هندستة المعمارية فريدة من نوعها حيث تأخذ شكل قرص الشمس العملاق وتقع على الكورنيش ويحوى هذا المركز الثقافى الرائع مجموعة من المتاحف الرائعة التى تضم مجموعة من النصوص والمخطوطات القديمة والأثرية وغرف ضخمة للقراءة يمكن أن تصل وحدات تخزينها إلى 8 ملايين وحدة تخزين بالإضافة إلى أنها تضم مجموعة من الأثار الأغريقية والرومانية والتماثيل التى عثر عليها أثناء التنقيب تحت الماء فى الميناء ومتحف للعلوم والقبة السماوية المخصصة للأطفال كل هذا جعلها مقصد للألاف من الزوار يومياً. واهى من احدث معالم السياحة في الاسكندرية.

متحف الإسكندرية القومي

يضم المتحف الوطنى لمكتبة الإسكندرية تشكيلة واسع من تاريخ هذة المدينة العريقة حيث العديد من التحف الراجعة إلى العصر الفرعونى وعصر بيطلموس وأسكندر الأكبر وحتى نهاية الفترات البيزنطية والإسلامية وكذلك يعرض المتحف التماثيل والأثار المكتشفة فى المدينة بما فى ذلك الاكتشافات التى تم أكتشافها فى منطقة الشاطئ تحت الماء وهناك رسومات لخريطة تصور كيف كانت الأسكندرية الكلاسيكية فى القدم ليتمكن الزوار فى فهم الوجهة المتغير للمدينة
.

قلعة قايتباى

عن طريق السير لمسافة طويلة على الكورنيش وأنت تتجة غربآ سوف تصل فى النهاية إلى قلعة قايتباى وهى واحدة من عجائب الدنيا السبعة فى العالم القديم أستخدمت كحصن لحماية المدينة على الميناء الشرقى لمدينة إسكندرية وقد تم بناءوها عام 1480 وبنيت القلعة من قبل السلطان المملوكى قايتباى فى محاولة لتعزيز هذا المنفذ الهام من الهجوم حيث قام ببناءها على أنقاض المنارة قديمة تم الاطاحة بها عبر زلزال عنيف وفى داخل القلعة ستجد سلسلة من الغرف المشيدة من الحجر ويمكنك الصعود على السطح للتمتع بمنظر البحر من الأعلى. وهى من اشهر معالم السياحة في الاسكندرية..

كورنيش الإسكندرية

يقع وسط مدينة الإسكندرية على الواجهة البحرية الواسع ويعد الكرونيش رمز من رموز مدينة الإسكندرية وأحد معالمها الأساسية الكثير من الهندسة المعمارية التى ترجع إلى أواخر القرن 19 وأوائل القرن العشرين تجدها مازالت قائمة على طول الكورنيش بالرغم من أن الكثير منها أصبح فى حالة سيئة ويتجمع الكثير من السكان المحليين فى فصل الصيف على هذا الكورنيش هرباً من حرارة الصيف فى المنازل والاستمتاع بهوائه المنعش.

كوبرى ستانلى

وهو كوبرى انشا حديثا ويعد محط انظار العديد من السكان المحليين والسائحين الاجانب لالتقاظ اجمل الصور التذكارية عليه.

مقابر كوم الشقافة

تقع هذة المقابر فى منطقة كوم الشقافة بالإسكندرية جنوب حى مينا البصل وتعد من أهم مقابر المدينة وسميت بهذا الأسم بسبب كثرة البقايا الفخارية والكسارات التى كانت تتراكم فى هذا المكان وترجع أهمية مقابرها نظرآ لإتساعها وكثرة زخارفها وتعقيد تخطيطها كما أنها توضح تداخل الفن الفرعونى بالفن الرومانى وهى تعد من أروع النماذج المعمارية الجنائيزية وقد عثرة على أول مقبرة عن طريق الصدفة عندما سقط حمار فى الفتحة الرئيسية للمقبرة على عمق 12 متر وبالتالى عرفوا أن هناك أثار فى هذة المنطقة وهم يبحثون عن سبب سقوط الحمار فى 28سبتمبر عام 1900 بالرغم من أن التنقيب كان قد بدأ فيها منذ عام 1892.

عمود السوارى

يعد العمود من أشهر معالم الإسكندرية الأثرية أقيم العمود فوق تل باب سدرة بين منطقة مدافن المسلمين الحالية وبين هضبة كوم الشقافة الأثرية ويصل طولة إلى حوالى 27 متر ومصنوع من حجر الغرانيت الأحمر وقد تم بناء العمود تخليدآ للإمبراطور دقلديانوس فى القرن الثالث الميلادى وهو يعد من أخر الأثار الباقية من معبد السيرابيوم ويعتبر أعلى نصب تذكارى فى العالم ويعود إلى العصر الرومانى وتعود تسميتة إلى العصر العربى نتيجة أرتفاع هذا العمود الشاهق وسط 400 عمود أخر وهو يشبة فى أرتفاعة صوارى السفن لذلك سمى بعمود الصوارى وحرفت فيما بعد إلى السوارى.

حدائق المنتزة

هى عبارة عن مجموعة حدائق تحتل مساحة 370 فدان فى حى المنتزة شرق مدينة الإسكندرية وتطل على خليج المنتزة وكانت ملكآ للأسرة العلوية ويوجد بها خمسة شواطئ للسباحة إضافة إلى قصر المنتزة الملكى المبنى على الطراز الفلورنسى الإيطالى وأيضآ قصر السلاملك الذى تحول إلى فندق فاخر وتتميز الحدائق بأشجارها العتيقة وأحتوائها على أحواض زهور نادرة وقد أقيمت الحدائق منذ أكثر من 100 عام بأمر من الخديوى عباس حلمى الثانى ويوجد بالحدائق مطاعم ومركز سياحى متكامل وملاعب وشاليهات

الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق