أخبار العالمالاسرة والطفل

حضور مشرف فى احتفال “عيد الأم” لمؤسسة المرأة الأفريقية بمكتبة القاهرة الكبري

 

كابت. نجوي إبراهيم

شهد احتفال عيد الأم لمؤسسة المرأة المصرية والأفريقية للتنمية والخدمات، برئاسة الدكتورة نجوى إبراهيم، حضورا مشرفا من كبار الشخصيات الهامة فى مصر وبعض الدول العربية والأفريقية، وعدد من أمهات الأبناء أصحاب القدرات الخاصة، وذلك أمس الأحد، بمكتبة القاهرة الكبرى بإشراف ياسر عثمان مدير عام المكتبة.

وجاء فى مقدمة الحضور الدكتورة مسعودة بوغدير من الجزائر ورئيس منظمة الأمل الجديد العالمية بفرنسا، والدكتورة سميرة العشيرى رئيس مؤسسة أبناء المغرب للتنمية، والسيدة أميرة السنوسى من غينيا، واللواء هشام فرج وكيل وزارة الثقافة سابقا ومستشار المؤسسة للعلاقات الخارجية والحكومية، والدكتورة راندا رزق أستاذ الإعلام التربوي بجامعة القاهرة، والدكتورة جهاد إبراهيم أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، والدكتورة ياسمين مطر مستشارة وزيرة التضامن الاجتماعى .

فى البداية رحبت الدكتورة نجوى إبراهيم، بالسادة الحضور خلال كلمتها، وقالت إن احتفال اليوم يختلف عن كل عام، فاليوم نحتفل بكوكبة من الأمهات هن بحق مصدر للفخر والإعتزاز، فأمهات الأطفال أصحاب الهمم هن الجندى المجهول في معركة الكفاح، يسطرن بكافحهن ملاحم فى كل المواقف .

واستعرض الدكتور عصام قمر نائب رئيس رئيس المؤسسة خلال كلمته، أهم بروتوكولات التعاون المشترك التى وقعتها المؤسسة فى الفترة الماضية، لتبادل الثقافات والخبرات وتقديم المزيد من الخدمات، وذكر منها بروتوكول الاتحاد العربى الأفريقى الأوروبى فرع العراق، وبروتوكول جمعية تنمية الصداقة بالمغرب، وبروتوكول مؤسسة مصر الخير التى بموجبها تصبح مؤسسة المرأة المصرية والأفريقية شريك استراتيجى فى جميع المشروعات الخيرية والتنموية .

وتضمن الاحتفال ندوة بعنوان “رموز العطاء” تحدثت فيها الدكتورة سهير عبد القادر رئيس مؤسسة أولادنا لفنون ذوي القدرات الخاصة، والدكتورة نبيلة عبد المقصود رئيس لجنة التنمية المجتمعية بالمركز القومى للبحوث ورئيس القوافل الطبية بالمركز، والدكتورة هدى زكريا أستاذ علم الاجتماع وعضو المجلس الأعلى للإعلام، وقدمت الاعلامية الدكتورة نيفين الجندى فقرات الاحتفال.

أعلنت الدكتورة سهير عبد القادر خلال كلمتها، عن سعيها فى تحقيق دار لرعاية الأيتام من ذوى الاحتياجات الخاصة تحت رعايتها وإشرافها الشخصى، ودعت الجميع للتكاتف معها فى هذه المبادرة القومية، ويعمل الجميع بها بكل الحب دون أى مقابل، وقد أكدت د. نجوى إبراهيم عن تأييد المؤسسة لهذه المبادرة خلال الندوة، .

وأكدت الدكتورة هدى زكريا أن المرأة تحمل على عاتقها الكثير من الأعمال وتقوم بأدوار كثيرة فى حياة الأسرة، وقالت إنها تفتخر بكونها أول سيدة يقرر رئيس عبد الفتاح السيسى حين كان وزيرا للدفاع، أن تقوم بالتدريس لطلبة الكليات العسكرية الحربية والقوات الجوية، وجميع مواقع الجيش فى مصر، تذهب إليها من المنطقة الشمالية فى اسكندرية حتى المنطقة الجنوبية، وأبدت سعادتها بأنها أستاذ علم الاجتماع العسكرى .

من جانبها أوضحت الدكتورة نبيلة عبد المقصود، أن القوافل الطبية والتوعوية بالمركز القومى للبحوث، تجول كافة مدن وقرى مصر بمختلف المحافظات، وتتضمن القوافل عدد من الأطباء المتخصصين، ومنذ أسبوع يقوم المركز بعمل قوافل توعوية بفيروس كورونا فى مختلف المدارس والجامعات، وأبدت استعدادها الكامل بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدنى .

تخلل الاحتفال فقرة غنائية لأشهر أغانى الأم تغنى بها المطرب محمد وحيد مع العزف على العود، كما ألقت الشاعرة ياسمين عبد العزيز قصيدة بعنوان ” بحبك حب يا أمى ملوش تعريف”، واختتم الاحتفال بتكريم كوكبة من أمهات لأطفال من أصحاب الهمم، واللآتى يقدمن رحلة كفاح ناجحة خلال مشوار حياتهن، وأهدت لهن د. نجوى إبراهيم شهادات تقدير وبعض الهدايا الرمزية، كما كرمت ضيوف الندوة وعدد من الإعلاميين وأعضاء المؤسسة .

وأهدى لعدد من الفتيات قصار القامة ماكينة خياطة لكل منهن، لتكون بداية انطلاق مشروعاتهن الصغيرة، بعد أن اجتزن بنجاح دورة تدريبية لفنون الخياطة والتفصيل التى نظمتها مؤسسة المرأة المصرية والإفريقية على مدار ثلاثة أشهر، وهذه الماكينات مهداه بتبرع مقدم من عدد من أبناء الجالية المصرية بأمريكا، وأنابت عنهم بالحضور فى الاحتفالية السيدة نانسى عبد الهادى التى يتصادف وجودها في مصر حاليا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.