منوعات

حكايه القصواء.( الجدعاء والقضباء والعصباء.)

كتبت أمال فتحي

تعد القصواء اغلي ناقة في التاريخ .
القصواء هي ناقه سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم المفضله .
وسمي الرسول صلي الله عليه وسلم صاحب الناقه القصواء. وسميت بالقصواء لسرعتها الشديدة.
انما كلمه القصواء فهي تعني المشقوقه الاذن ولم تكن مشقوقه الاذن وإنما سميت القصواء لشدة سرعتها.
ومعنى كلمة قصواء في اللغة:
هي الناقة التي اقصاها صاحبها عن العمل والخدمة ولم يرسلها للمرعى وذلك لسمو مكانتها عنده و لتظل امام عينيه لا تغيب عنها ليرعاها.

تعد القصواء أغلي ناقه في التاريخ . اشتراها رسول الله صلي الله عليه وسلم من سيدنا ابو بكر رضي الله عنه. وكان لونها أحمر بين البياض والسواد وأقرب إلى البياض.و مكان ولادتها هو مضارب بني قشير بالجزيرة العربية.
استخدمها رسولنا محمد صلي الله عليه وسلم في احداث هامه مثل غزوة بدر وفتح مكة وصلح الحديبيه هاجر بها النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وكانت معه أثناء أداء مناسك عمرة القضاء وحجة الوداع وركبها في طوافه حول الكعبه المشرفه .
وبركت بحي بني النجار وتم اختيار مكان بناء المسجد النبوي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.