صحافة المواطن

حكمة الحسن البصري كانت سببا في توبة الشاعر الماجن الفرزدق

60
الكويت : سيد غريب
شهد ( أبو سعيد ) الحسن البصري جنازة ، فقال له الشاعر الماجن ( أبوفراس ) الفرزدق : يا أبا سعيد أتدري ما يقول أهل الجنازة ؟ قَالَ : وما يقولون ؟ قَالَ : يقولون : هذا الحسن البصري خير شيخ بالبصرة ، وهذا الفرزدق شر شيخ بالبصرة ، قَالَ : إذا يكذبوا يا أبا فراس ، رب شيخ بالبصرة مشرك بالله فذلك شر من أبي فراس ، ورب شيخ بالبصرة لو أقسم عَلَى الله لأبره ، فذلك خير من الحسن.
يا أبا فراس ، ما أعددت لهذا اليوم ؟ قَالَ : شهادة أن لا إله إلا الله مذ ثمانون سنة ، ثم قَالَ : يا أبا سعيد ، هل إِلَى التوبة من سبيل ؟ قَالَ : إي والله ، إن باب التوبة لمفتوح من قبل المغرب عرضه أربعون لا يغلق حتى تطلع الشمس من قبله ، قَالَ : يا أبا سعيد ، فكيف أصنع بقذف المحصنات ؟ قَالَ : تتوب الآن وتعاهد الله ألا تعود ، قَالَ : فإني أعاهد الله ألا أقذف محصنة بعد يومي هذا .

رحم الله العالم العامل حسن البصري فقد قدم درسا كبيرا لأغلبية الدعاة المعاصرين الذين لا يملكون سوى الوعيد بعقاب الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق