الصراط المستقيم

حكم إستعمال حبوب منع الدورة الشهرية في رمضان .

بقلم الدكتور /محمد النجار

هل يجوز استعمال المرأة حبوب منع الدورة الشهرية لصيام شهر رمضان كاملا ، ولا تضطر لقضاء بعض الايام بعد شهر رمضان ؟؟؟
الجواب :
مع أن استعمال هذه الحبوب لمنع الدورة لتتمكن المرأة من صيام شهر رمضان كاملا جائز إلا أنه ليس الأولى ، بل الأولى تركه ، وتبقى المرأة على حالها الذي خاصها الله به ، ولما ينتج عن استخدام تلك الحبوب من آثار سلبية ومضار على رحم وهرمونات المرأة ، وقد اقتضت حكمة الله أن تتوقف المرأة عن الصلاة والصيام في حال الحيض ، وانها تتعبد الله في حال امتناعها عن الصيام والصلاة أثناء الحيض كما أنها تتعبد الله بالصلاة والصيام عند رفع الحيض.
يقول الشيخ بن عثيمين :
الذي أراه في هذه المسألة ألا تفعله المرأة وتبقى على ما قدره الله عز وجل وكتبه على بنات آدم فإن هذه الدورة الشهرية لله تعالى حكمته في إيجادها، هذه الحكمة تناسب طبيعة المرأة فإذا منعت هذه العادة فإنه لا شك يحدث منها رد فعل ضار على جسم المرأة وقد قال النبي : « لا ضرر ولا ضرار ». هذا بقطع النظر عما تسببه هذه الحبوب من أضرار على الرحم كما ذكر ذلك الأطباء فالذي أرى في هذه المسألة أن النساء لا يستعملن هذه الحبوب، والحمد لله على قدره وعلى حكمته إذا أتاها الحيض تمسك عن الصوم والصلاة وإذا طهرت تستأنف الصيام والصلاة وإذا انتهى رمضان تقضي ما فاتها من الصوم .
ويقول الشيخ بن باز :
لا حرج في ذلك أن تأخذ الحبوب لمنع الحيض حتى تصلي مع الناس، وتصوم مع الناس، بشرط أن يكون ذلك سليماً لا يضرها، عن مشاورة للطبيب، وعن موافقة من زوجها، حتى لا تضر نفسها، وحتى لا تعصي زوجها، فإذا كان عن تشاور، وعن احتياط من جهة السلامة من الضرر، فلا بأس. وهكذا في أيام الحج. نعم.
اخيرا نقول انه يجوز استعمال هذه الحبوب لمنع الدورة لتصوم المرأة شهر رمضان كاملا مع أن الأولى للمرأة ان تبقى على حالها التي ارادها الله لها ، فلربما استخدام هذه الحبوب فيه شبهة تغيير خلق الله ..
والله أعلم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.