المجتمع

خبير زواحف :لم يتم اتخاذ أي إجراء حتى الآن لمواجهة إنتشار الثعابين بالدلتا

كتب محمود هاشم

علق الدكتور حسام طلبة، خبير الزواحف بالاتحاد العربي للحياة البرية والبحرية بجامعة الدول العربية، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «هنا العاصمة»، المذاع عبر فضائية «سي بي سي»، أمس الأحد،على ظاهرة انتشار الثعابين في محافظات الدلتا، قائلًا إن ظهور الثعابين بهذه الكثافة في هذا التوقيت بسبب موسم التزاوج، الذي يبدأ في يونيو ويستمر حتى سبتمبر.
وأضاف “طلبة “أنه لم يتم اتخاذ أي إجراء صحيح حتى الآن لمواجهة الثعابين، مؤكدًا أنه ليس هناك ما يسمى بحقن البيض بالسم لمكافحة الثعابين السامة.

وأوضح أن الكوبرا المصرية، يعد رابع أخطر أنواع الثعابين السامة على مستوى العالم، وهذا النوع هو المنتشر بمحافظات الدلتا، وهو لا يتغذى على البيض بل الفئران والضفادع، متابعًا أن ثعابين الكوبرا تعيش في دلتا وادي النيل، ولا يمكن أن تظهر بهذه الكميات الكبيرة خلال فترة تزاوجها إلا إذا كان هناك هدمًا لأوكارها.

وذكر أن الوقاية من هذه الثعابين يتطلب اصطياد أكبر عدد منها في المناطق التي يكثر انتشارها، لتحقيق التوازن البيئي لهذه المناطق، حتى تمر فترة ذروتها التي تنتهي بحلول فصل الشتاء، موضحًا أنه خلال البيات الشتوي للثعابين سيتم السيطرة عليها وإنهاء المشكلة.

وأشار إلى قصور وعي الأطباء بالفرق بين لدغة الثعابين السامة وغير السامة، وإعطائهم المصاب المصل دون التأكد من كونه لدغ من ثعبان سام، معقبًا: «هذا المصل يسبب حساسية للإنسان، ولو لم يحصل على علاج لهذه الحساسية مع المصل سيموت في الحال، لذلك على الطبيب ان يحرص على إعطائه للمريض مع المصل».

وأكد أن الثعبان الذي لدع امرأة داخل منزلها في المنوفية، لم يكن سامًا، موضحًا أن الثعابين السامة لا تعيش في المنازل، بل في أوكارها الخاصة، ودخولها عن طريق الخطأ منزل ما، أمر مستبعد لكون هذه الحيوانات تشعر بأي كائن حي عن بعد 105 مترات، وتدرك من كتلته إن كان جسمًا ضخمًا تهرب منه أو فأرًا فتلتهمه، موضحًا أن الكوبرا لا تهاجم إنما تدافع فقط.

وتابع أن الإنسان لديه من 20 إلى 120 دقيقة لإنقاذه من لدغة ثعبان الكوبرا بإعطائه المصل، وذلك يعود إلى توترات الدم وانفعال الشخص، مشيرًا إلى ضرورة تشكيل فريق مقاومة متخصص مكون من خبراء حديقة حيوان الجيزة، والبيئة، ومحليات محافظات الدلتا، لحصر المنطقة لعدم انتشار الثعابين تجاه الشمال.

يأتي ذلك على خلفية انتشار ظاهرة الثعابين، في محافظات؛ البحيرة، المنوفية، القليوبية، الشرقية، وتكرار حالات الوفاة والإصابة بسبب اللدغ.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق