السعوديةالصراط المستقيم

الشيخ الحذيفي في خطبة الحرم النبوي يدعم لحفظ النفس من الشهوات

 

 

كتب: حسام فاروق

الشيخ علي بن عبدالرحمن الحذيفي دعا في خطبته اليوم في الحرم النبوي الشريف إلى حفظ النفس من الشهوات والمنكرات، وصونها من كل ما حرّم الله من المعاصي والفواحش من الأقوال والأفعال التي تورد المهالك في الدنيا والعذاب في الآخرة، محذراً من اتباع هوى النفس، والانقياد لوسوسة الشيطان ونزغاته.

وقال “الحذيفي”: فلاح الإنسان وسعادته في التحكم في نفسه، ومحاسبتها ومراقبتها في كل صغيرة وكبيرة، في الأقوال والأفعال، فمن حاسب نفسه وتحكم في أقواله وأفعاله فيما يحب الله ويرضى، فقد فاز فوزاً عظيماً، فقد قال الله تعالى: “أَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَىٰ فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَىٰ”، وقال جل وعلا: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ”، وقال عز وجل: “إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ” وقال سبحانه: “وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ”، قال المفسرون أقسم الله بالنفس التي تلوم على التقصير في الواجبات وتلوم على اقتراف بعض المحرمات، فتلوم كثيراً حتى يستقيم أمرها.

وأضاف: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت) رواه البخاري ومسلم وهذا لا يكون إلا بمحاسبة النفس، وعن شداد رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من اتبع نفسه هواها وتمنى على الله) حديث حسن .

وأردف: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: (حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا وزنوها قبل أن، توزنوا وتأهبوا للعرض الأكبر).

وتابع: على المؤمن أن يحاسب نفسه ويراقبها ويقيمها على أحسن الأقوال، فيحاسب نفسه على الأفعال فيجاهدها بالعبادات والطاعات، ليأتي بها كاملة الإخلاص نقية سليمة من شوائب الابتداع والرياء والعجب بالعمل، مبتغياً بعمله وجه الله والدار الآخرة، ويحاسب نفسه ليوقع العمل الصالح، ويفعله موافقاً لسنة النبي صلى الله عليه وسلم مع الالتزام بدوام العمل واستمراره بلا ردة ولا انقطاع، قال الله تعالى: “وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ”، وقال تعالى: “وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ”، وقال عز وجل: “إِنَّا أَنْزَلْنا إِلَيْكَ الْكِتابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصاً لَهُ الدِّينَ أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخالِصُ”، وقال تعالى: “قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ”.

وقال “الحذيفي”: عن سفيان الثوري رضي الله عنه قال: (ما عالجت شيئاً أشدّ عليّ من نيتي لأنها تتقلب عليّ)، وقال الفضل بن زياد: (سألت الإمام أحمد عن النية في العمل، قلت: كيف النيّة؟ قال: يعالج نفسه إذا أراد عملاً لا يريد به الناس).

وأضاف: عن شدّاد بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عله وسلم قال: (من صلى يرائي فقد أشرك، ومن صام يرائي فقد أشرك، ومن تصدّق يرائي فقد أشرك) رواه أحمد في المسند والحاكم وزاد.

وأردف: على المؤمن أن يحاسب نفسه في نطقه وكلامه فلا يطرق لسانه بالكلام في الباطل والمحرم في الألفاظ، وليتذكر أنه قد وكل به ملكان يكتبان كل ما نطق به لسان، وكل ما عمل من عمل، فيثاب على ذلك أو يعاقب، قال الله تعالى: “وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ كِرَامًا كَاتِبِينَ”، وقال جل وعلا “مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ”.

وتابع: المسلم يجب عليه أن يحاسب نفسه ويجاهدها في الخطرات والواردات على القلب والوساوس، حيث إن مبدأ الخير والشر من خطرات القلوب ووارداتها، فإن تحكم المسلم في الواردات على قلبه ففرح بواردات الخير واطمأن لها ونفذها أفلح وفاز، وإن طرد وساوس الشيطان ووارداته واستعاذ بالله من وساوسه نجا وسلم من المنكرات والمعاصي، وإن غفل عن وساوسه وتقبلها أورده المحرمات، إذ قال تعالى: “وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ”.

وذكر أمر الله بالاستعاذة في سورة الناس من هذا العدو المبين فعن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الشيطان واضع خطمه على قلب ابن آدم فإن ذكر الله خنس وإن نسي التقم قلبه فذلك الوسواس الخناس).

وقال “الحذيفي”: الحفظ من الذنوب برصد وساوس الشيطان والاحتراس من نزغاته، فقال تعالى: “وَلَا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ “فمن حاسب نفسه وجاهدها كثرت حسناته وقلّت سيئاته وخرج من الدنيا حميداً، وبعث سعيداً، وكان مع النبي عليه الصلاة والسلام الذي أرسل شهيداً، ومن اتبع هواه وأعرض عن القرآن وارتكب ما تشتهيه نفسه، واستلذّ الشهوات، وقارف الكبائر، وأعطى الشيطان قياده، أورده كل إثم عظيم، وخلّد معه في العذاب الأليم.

وأضاف: القلب الحيّ هو الذي تسرّه حسنته، وتسوؤه سيئته، والقلب الميت هو الذي لا يتألم بالمعصية، ولا يحسّ بها، ولا يفرح بحسنة ولا طاعة، ولا يشعر بالعقوبات على الذنوب، فتغرّه الصحة وإقبال الدنيا عليه، وقد يظن النعم كرامة له، قال الله تعالى: “أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَلْ لَا يَشْعُرُونَ” وفي الحديث: (تعرض الفتن على القلوب كما يعرض الحصير عوداً عوداً فأي قلب أنكرها نكتت فيه نكتة بيضاء، وأي قلب أنكرها نكتت فيه نكتة سوداء حتى تصير القلوب على قلبين، قلب أبيض كالصفا لا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض، وقلب أسود مرباد كالكوز مجخياً، أي منكوساً، لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً إلا ما أِرب من هواه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق