أراء وقراءات

خطورة إيلاف النعم دون حمد.

بقلم أ.د.نادية حجازي نعمان.

 

كان أهل قريش معتادين على الفقر والجوع والحياة البدائية البسيطة لدرجة أنه عندما يصل أحدهم لشدة الفقر كان يأخد أهل بيته لمكان يسمى بالخباء يمكثوا فيه حتى يموتوا من الجوع كلهم … والعادة هذه في الجاهلية كان اسمها الاعتفار …

 

كانت عائلة كبيرة اسمها بني مخزوم سيموتوا من الجوع الشديد ، عندما وصل خبرهم لهاشم بن عبد مناف أحد كبار التجار .. استاء من وجود هذا الجهل والفقر في أهل البيت الحرام ،

فغير هذه العادة…

وقال لهم أنتم أحدثتم عادة تُذَلون بها بين العرب وأنتم أهل بيت الله والناس لكم تبع ..

 

فقسم القبيلة لعشائر ،

وأمر كل غني منهم بتقسيم ماله مع الفقراء من عشيرته حتى أصبح الفقير مثل الغني … وعلمهم أصول التجارة ،

ونظم لهم رحلتين في العام ،

رحلة للشام ورحلة لليمن…

 

في الشام علمهم تجارة الفواكه في الصيف …

 

وفي اليمن علمهم تجارة المحصولات الزراعية في الشتاء ، حتى جاء خير الشام وخير اليمن لمكة وأصبح سكان مكة في حال أفضل وانتهت ظاهرة الاعتفار ..

 

بدأ أهل قريش يكفروا بالنعمة (نعمة رحلتي الشتاء والصيف) بعدم شكر الله عليها..كفران النعم هو أن تألفها فلا تراها نعمة ..

 

فلما ألفت قريش النعم التي أنزلها الله عليهم…

أنزل الله فيهم الأمر الإلهي بأن يعبدوا رب هذا البيت …

 

(فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف)

 

نعم الله على الناس عموماً لا تحصى ، فإن لم يعبدوه لسائر نعمه فليعبدوه لهذه النعمة الواحدة التي هي نعمة ظاهرة وهي دوام النعمة…

وهي إطعامهم بعد الجوع … وتأمينهم بعد اعتيادهم العيش في رعب وخوف من الموت … ( أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف )

دعونا عند إلف النعم أن نشكر الله حتى تألفنا نِعمته ….

افرح بنعمة الله عليك واشكرها حتى لو تكررت ألف مرة ، لأن مجرد دوام النعمة نعمة ، وإلف النعمة وعدم شكرها جحود وظلم .

 

٢٠٢١/٨/٢٤

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.