أراء وقراءات

خواطر عمو يوسف ( 16) احترس! .. هاتفك يقتلك!

أحبابي ..

احترس! .. هاتفك يقتلك!

نعم إن الهواتف المحمولة أو النقالة أو الخلوية أو الجوال أو الموبايل أو أيا كان اسمها في بلدك هي أحد أهم أسباب انتشار أنواع كثيرة من السرطان في العالم. هذا ما يقوله هذا الفيديو الوثائقي الخطير للناس من خلال الخبراء المختصين المخلصين.

فهذا الفيديو المفيد يعرفنا كيف يتسبب جشع شركات الهواتف المحمولة في قتل الناس، وكيف أنهم يشترون ذمم الباحثين (حتى في الدول المتقدمة) ليقولوا لنا أن استخدام الهواتف النقالة آمن زورا وبهتانا ليخفوا عنا أخطارها الحقيقية التي بدأنا نشاهدها من حولنا مع انتشار أعداد مرضى السرطان بشكل بشع في كل مكان من حولنا.

ولكن- لحسن الحظ- بدأ الناس في الدول المتقدمة ينتبهون إلى هذه المخاطر، فأصبحوا يعترضون على إقامة أبراج الهاتف المحمول فوق مساكنهم أو قريبا منها وغير ذلك من الاحتجلجات. فماذا عني وعنك؟

أنصحكم وأنصح نفسي بأنه إلى أن يضطر اصحاب شركات المحمول إلى التوقف أو على الأقل الالتزام بالمعايير الصحية الحقيقية فعلينا أن نتخذ بعض الاحتياطات الضرورية التي نستطيع اتخاذها حتى نتجنب هذه المخاطر مثل:

أولا: لا تسكن في منزل فوقه أو قريب منه برج هاتف محمول إطلاقا.

ثانيا: استغن عن هاتفك المحمول إن استطعت إلى ذلك سبيلا، أو قلل من استعماله إلى أقل قدر ممكن وعند الضرورة الملحة فقط إذا لم تكن تستطيع الاستغناء عنه من أجل صحتك وصحة من حولك.

ثالثا: إذا اضطررت لاستخدام الهاتف المحمول فلا تلصقه بخدك، فكما جاء في الفيديو فإنك كلما أبعدته عن جسمك بمقدار ملليمتر واحد تقلل خطر الإشعاع 15 مرة.

رابعا: امنع هاتفك المحمول عن أطفالك تماما ومهما كان الثمن. ابحث لهم عن ألعاب بديلة كالمكعبات والألعاب اليدوية الأخرى الآمنة التي تناسب سنهم وتنمي قدراتهم، وإلا فإنك بإلهائهم بالتليفون المحمول لتتجنب بكائهم ترتكب جريمة شنعاء في حقهم دون أن تشعر. فمن الأفضل أن تدعهم يبكون ولا تدعهم يموتون.

وأخيرا أنصحكم أن تصبروا على مشاهدة هذا الفيدو لآخره فسوف تستفيدون.

وقانا الله وإياكم من خطر الإشعاع وكل المخاطر الأخرى.

تحياتي

يوسف عبد النعيم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى