دار الإفتاء : التحرش بالفتيات والنساء من الكبائر ومن “أربى الربا”

بمناسبة الإحتفال بعيد الفطر المبارك حذرت دار الإفتاء المصرية من أفعال التحرش بالفتيات والنساء، والتي تحدث  للأسف كل عيد، .

وقالت دار الإفتاء،في بيان نشرته الأحد 25 يونيو 2017  إن “التحرش بالمرأة من الكبائر، ومن أشنع الأفعال وأقبحها في نظر الشرع الشريف، ولا يصدر هذا الفعل إلا عن ذوي النفوس المريضة والأهواء الدنيئة التي تتوجه همتها إلى التلطخ والتدنس بأوحال الشهوات بطريقةٍ بهيميةٍ وبلا ضابط عقلي أو إنساني”.

وأكدت دار الإفتاء، أن “الله حرم الإيذاء في الأعراض، سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل، وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إن الله لا يحب الفاحش المتفحش».

وأوضحت الإفتاء أن “الشريعة الإسلامية” وصفت  التحرش بأنه “أربى الربا”، فهو أشد جرمًا من الربا وأكل أموال الناس بغير حق، وقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «إن من أربى الربا الاستطالة في عرض المسلم بغير حق»”، وأشارت إلى أن “الشريعة جعلت انتهاك الحرمات والأعراض من كبائر الذنوب، ومن ذلك جريمة التحرش، سواء بالإشارة أو بالقول أو بالفعل، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم» (رواه البخاري)”.

وقالت الإفتاء: “من آداب الخروج إلى المتنزهات والحدائق، غض البصر وتجنب النظر إلى ما يغضب الله، وعدم تبرج النساء في الطرقات، والبعد عن الإيذاء بالنظر، أو اللفظ، أو الفعل القبيح، وكل ما يسمى تحرشًا”.

Exit mobile version