العالمتقارير وتحقيقاتمنوعات

دراسة : البدانة تؤدي لضمور الدماغ وعجز الذاكرة

صورة أرشيقية

اثبتت دراسة عمية جديدة وجود علاقة جديدة مثيرة للدهشة بين البدانة وفقدان الذاكرة والخرف. وفي إطار الدراسة وجهت لوسي تشيكي وزملاؤها في جامعة كامبريدج مؤخرا الدعوة لبعض المشاركين إلى المختبر لتجربة شيء أشبه بلعبة “البحث عن الكنز”.

تجول المشاركون في بيئة إفتراضية على شاشة كمبيوتر، وأسقطوا أشياء عديدة في طريقهم. وبعد ذلك أجابوا على سلسلة من الأسئلة لاختبار ما علق بذاكرتهم عن المهمة، من بينها على سبيل المثال المكان الذي خبأوا فيه شيئاً معيناً.

وعند اختبار ما يمكن أن يكون سبباً في التأثير على أدائهم، ربما تتوقع أن تشيكي كانت مهتمة بمستوى ذكاء المشاركين، وليس بمقياس خصرهم. لكنها وجدت علاقة واضحة بين مؤشر كتلة الجسم (الذي هو عبارة عن مقياس يعكس العلاقة بين الوزن والطول) وبين قصور واضح في الذاكرة، وكلما زاد مؤشر كتلة الجسم للمشارك كان أداؤه أسوأ في لعبة البحث عن الكنز.

ونشر موقع ( بي بي سي ) تقريرا يشير إلى أن تجارب تشيكي ساهمت في تعزيز الأدلة المتزايدة التي تظهر أن البدانة مرتبطة بضمور الدماغ وعجز الذاكرة. ويبين هذا البحث أن البدانة ربما كانت تساهم في الإصابة بحالات تراجع مستوى الأداء العصبي مثل مرض الزهايمر.

والمثير للدهشة أن هذا البحث يُظهر أيضاً أن العلاقة بين البدانة والذاكرة هي علاقة تبادلية: فالبدانة أو فرط الوزن لا يؤثر فقط على أداء الذاكرة ووظيفتها، ولكنها يمكن أن تؤثر في السلوك المتعلق بتناول الطعام في المستقبل عن طريق تغيير ما نتذكره من تجاربنا السابقة في تناول الطعام.

لقد بدأ اهتمام تشيكي بالموضوع على نحو غير متوقع، وتقول: “حدث ذلك بينما كنت أبحث في موضوع القدرة على تخيل حالة مستقبلية، خصوصاً فيما يتعلق باتخاذ قرارات تتعلق بالطعام. إذا كنت جائعاً، فسوف تتخيل نفسك في المستقبل أنك تشعر بالجوع أيضاً، لكن الأشخاص مفرطي الوزن يتخذون مثل هذه القرارات بناء على أحكام قائمة على حقائق وليس على التخيل”.

أحد الاحتمالات هو أن البدانة ربما تكون قد أضرت بقدرتهم على “السفر العقلي عبر الزمن”. ولطالما أظهر البحث العلمي أن الذاكرة والتخيل مرتبطان ببعضهما ارتباطاً وثيقاً، إذ أننا نلم شتات الذكريات الماضية لكي نتنبأ كيف ستتشكل أحداث المستقبل.

وتقول تشيكي إن الربط بين الأمرين مسألة منطقية في ظل وجود بعض المؤشرات على أن البدانة تؤثر على مناطق في الدماغ تُستخدم في الذاكرة والتخيل. في عام 2010 على سبيل المثال، توصل الباحثون في كلية الطب بجامعة بوسطن إلى أن البالغين متوسطي العمر الذين يتمتعون بصحة جيدة ولكن لديهم زيادة في الدهون في منطقة البطن يكون حجم الدماغ عندهم أقل. وعلى وجه الخصوص تكون منطقة “الحُصين” (hippocampus)، وهي عبارة عن نسيج دماغي عميق يُطلق عليه أحياناً مطبعة الدماغ نظراً لدوره في التعلم والذاكرة، أصغر بكثير لدى الأشخاص الذين يعانون من البدانة مقارنة بالأشخاص الأصغر حجماً.

هناك أيضاً بعض المؤشرات من الدراسات التي أجريت على الحيوانات. وتقول تشيكي في هذا الإطار: “في الدراسات التي تركز على تغيرات الوزن والسلوك المتعلق بالأكل لدى القوارض، أظهرت الحيوانات أداء سيئا جدا في تعلم مهمات مثل متاهة موريس المائية وهي مهمة لاختبار سلوك الحُصين فيما يخص التعلم والذاكرة. وكلما تعمقت في دراسة الأمر، كلما زادت توقعاتي في رؤية زيادة في عجز الذاكرة، لكن لا تزال تلك مسألة غير محسومة إلى حد كبير”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق