صحة و جمال

درجة البرودة التي يعيش فيها ،،، لقاح فيروس كورونا،،،

اعلان

كتب/حسن ابوكباش

يحتاج لقاح فيروس كورونا المستجد لدرجة برودة عاليه قد تصل إلى 60 درجة مئوية وذلك من أجل الحصول على لقاح مثالى لفيروس كورونا حيث يحتاج إلى نظام توزيع مبرد بسيط ويجب أن يكون المصنعون قادرين على زيادة الإنتاج بسرعة، ولدى منظمة الصحة العالمية واليونيسيف ومنظمة أطباء بلا حدود (MFS / أطباء بلا حدود) بالفعل برامج تطعيم فعالة في جميع أنحاء العالم مع ما يسمى بمرافق “سلسلة التبريد” – شاحنات مبردة وثلاجات تعمل بالطاقة الشمسية للحفاظ على اللقاحات في درجة الحرارة المناسبة لأنها السفر من المصنع إلى الميدان.

 

ووفقا لتقرير نشرته بى بى سى ، فإن الوصول الى لقاح جديد يمكن أن يسبب مشاكل لوجستية ضخمة لأولئك الذين يواجهون بالفعل بيئة صعبة.

 

وعادة ما يجب حفظ اللقاحات في الثلاجة – عادة بين 2 و 8 درجة مئوية، هذا ليس تحديا كبيرا في معظم البلدان المتقدمة ، ولكن يمكن أن يكون “مهمة هائلة” حيث تكون البنية التحتية ضعيفة وإمدادات الكهرباء والتبريد غير مستقر.

 

وصرحت باربارا سايتا ، المستشارة الطبية لمنظمة أطباء بلا حدود ، لبي بي سي إن “الحفاظ على اللقاحات في سلسلة التبريد هو بالفعل أحد أكبر التحديات التي تواجهها البلدان ، وسوف يتفاقم هذا مع إدخال لقاح جديد”.

 

لكن يبدو أن بعض اللقاحات المرشحة ستحتاج إلى سلسلة فائقة البرودة – بتخزينها في درجة حرارة -60 درجة مئوية أو أكثر برودة قبل تخفيفها وتوزيعها.

 

وأوضحت باربرا سايتا: “للحفاظ على لقاح الإيبولا عند -60 درجة مئوية أو أكثر برودة ، كان علينا استخدام معدات خاصة لسلسلة التبريد لتخزينها ونقلها ، بالإضافة إلى أنه كان علينا تدريب الموظفين على استخدام كل هذه المعدات الجديدة

 

وأشار الدكتور سيماو من منظمة الصحة العالمية: “اللقاحات ليست الحل الوحيد..تحتاج إلى التشخيص. أنت بحاجة إلى طريقة لتقليل معدل الوفيات ، لذلك تحتاج إلى علاجات ، وتحتاج إلى لقاح.. بالإضافة إلى ذلك ، فأنت بحاجة إلى كل شيء آخر – التباعد الاجتماعي وتجنب الأماكن المزدحمة

الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق