اليمنسياسة

رئيس اليمن يؤكد وقفا مقترحا لاطلاق النار لمدة 7 أيام

الرئيس هادي
الرئيس هادي

أبلغ الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الأمم المتحدة أنه طلب من التحالف الذي تقوده السعودية بدء وقف لإطلاق النار في الخامس عشر من ديسمبر الحالي بحيث يتزامن مع محادثات سلام ترعاها المنظمة الدولية تهدف إلى إنهاء أشهر من القتال الذي خلف حوالي ستة آلاف قتيل.

وقال هادي في رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون فجر الثلاثاء 8 ديسمبر 2015 : “أبلغت قيادة الائتلاف أننا ننوي بدء وقف لإطلاق النار لمدة 7 أيام من الخامس عشر إلى الحادي والعشرين من ديسمبر بالتلازم مع المشاورات.”

وقال هادي إن وقف إطلاق النار “سيجري تجديده تلقائيا” في حال التزم به الجانب الآخر.

وتؤكد رسالة هادي إلى بان -التي قال فيها أيضا إنها أرسلت إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة- تعليقات أدلى بها في وقت سابق يوم الاثنين مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي قال إن حكومة هادي وجماعة الحوثيين المدعومة من إيران ملتزمتان بعملية السلام التي أرساها مجلس الأمن في أبريل نيسان.

وقال هادي إنه يأمل بأن يتلقى مبعوث الأمم المتحدة تأكيدات من الحوثيين بإحترام الهدنة وإلا فان الائتلاف “سيكون مضطرا للتعامل مع أي خرق لوقف إطلاق النار.”

وتخوض القوات الموالية لهادي -مدعومة بضربات جوية وقوات برية من ائتلاف غالبيته من دول الخليج العربية- قتالا منذ تسعة أشهر ضد الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومدن اخرى.

وفشلت مفاوضات سابقة توسطت فيها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع عن طريق الحوار مع اندلاع معارك في أرجاء البلاد وقيام طائرات حربية للائتلاف الذي تقوده السعودية بقصف مواقع للحوثيين وحلفائه. وانهارت محاولات في وقت سابق لوقف لإطلاق النار في الصراع بعد أن تبادل الجانبان الاتهام بارتكاب انتهاكات.

وقال مسؤولون بارزون بالأمم المتحدة إن اليمن -الذي كان بالفعل في حاجة ماسة إلى المعونات قبل تفجر الصراع- يواجه أزمة إنسانية حادة يفاقمها حصار بحري تقوده السعودية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق