العالمسياسة

في رسالة للمهرولين العرب .. العائلة المالكة البريطانية تقاطع اسرائيل منذ 67 عاما

الامير تشالز ولي عهد بريطانيا
الامير تشالز ولي عهد بريطانيا

تلقى الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا دعوة رسمية من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لزيارة إسرائيل حين التقيا على هامش أعمال مؤتمر قمة المناخ في باريس، لكنه سيتجاهل الدعوة على الأغلب، بحسب صنداي تلغراف الاتحد 6 ديسمبر 2015

ونقلت شبكة ( بي بي سي ) عن الصحيفة قولها لم يزر أي من أعضاء العائلة المالكة البريطانية إسرائيل بشكل رسمي خلال السنواتت السبع والستين الماضية، اي منذ تأسيس دولة إسرائيل. وتساءل مسؤول إسرائيلي “لماذا لا يزور أعضاء العائلة المالكة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط بينما يزورون بلادا عربية تحكمها أنظمة ديكتاتورية ؟”

زار الرئيس الإسرائيلي عيزر وايزمان بريطانيا عام 1997، وفي العادة يقوم نظيره برد الزيارة، لكن بريطانيا تجاهلت هذا التقليد في هذه الحالة.

تخضع زيارات أفراد العائلة الحاكمة التي ترتبها الحكومة في العادة لاعتبارات سياسية دقيقة، ويقول مسؤولون بريطانيون إن هناك حساسية من زيارة عضو في العائلة المالكة لدولة تحتل أراضي فلسطينية وهناك جدل دولي حول حدودها.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية البريطانية إن زيارة ملكية لإسرائيل لن تتم قبل حدوث تسوية سلمية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

ومن أجل التوازن السياسي ستتطلب زيارة أي عضو في العائلة الملكية لإسرائيل ولقاء مسؤولين إسرائيليين زيارة الأراضي الفلسطينية ولقاء عدد مماثل من المسؤولين الفلسطينيين، وهي قضية حساسة أخرى.

إذن احتمالات زيارة ملكية بريطانية لإسرائيل في المستقبل المنظور تبدو مستبعدة ، خاصة مع تعثر جهود التسوية السلمية.

ويرى مراقبون أن موقف العائلة المالكة البريطانية رسالة بالغة الى كل المهرولين العرب الذين يسعون لخطب ود اسرائيل ويقيمون علاقات سرية معها بينما يصدعون ادمغتنا بتصريحات جوفاء عن القضية الفلسطينية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق