أراء وقراءاتالمجتمعمصر

رسالة ماجستير حول الشخصية النسوية في إبداع سلوى بكر الروائي

 

لجنة المناقشة

 كتبت : إيمان البلطي

أجرت دراسة علمية للباحث محمد حسن عبد الباقي الحداد ، مقاربة للشخصية النسوية في إبداع سلوى بكر الروائي . وحاول الباحث من خلال هذه المقاربة إكتشاف كيف تخلّقت من رحم السياق الثقافي أنماطٌ عدة للشخصية النسوية، إذ لاحظ الباحث أن عددًا من المتغيرات السياسية ، والاجتماعية ، والأيدولوجية ، سواء أكانت محلية أم إقليمية أم عالمية قد أسهمت في تنميط شخصية المرأة وظهورها بكيانات مختلفة تتباين وطبيعة السياق الذي أنتجها.

واعتمدت الدراسة اتي اشرف عليها كل من الأستاذ الدكتور طارق شلبي رئيس قسم اللغة العربية وأستاذ البلاغة بكلية الآداب جامعة عين شمس ، والدكتور إسلام الشرقاوي مدرس الأدب بقسم اللغة العربية  كلية الآداب جامعة عين شمس ، على منهج القراءة الثقافية وآلياته ، مع الإفادة من معطيات المنهج الاجتماعي والنفسي، وعلم السيموطيقا؛ ذلك أن المنهج النفسي يساعد في استبطان الذات وسبر أغوارها، أما المنهج الاجتماعي فيسهم في رصد الظواهر الاجتماعية المؤثرة في السياق الاجتماعي. ثم تأتي الإفادة إجرائيًا من علم السيموطيقا بوصفه حلقة الوصل بين المنهجين النفسي والاجتماعي؛ إذ يمكّن الناقد من فهم العلامات التي يقدم بها المبدع أفكاره وشخوصه.

الباحث محمد حسن الحداد

وحملت الدراسة التي اعدها الباحث محمد حسن لنيل درجة الماجستير  من كية الآداب جامعة عين شمس عنوان :( الشخصية النسوية في روايات سلوى بكر قراءة ثقافية) . وانتظمت في مقدمة ومهاد نظري وأربعة فصول وخاتمة ثم ثبت بالمصادر والمراجع.

وعالج المهاد النظري ثلاثة محاور: اختص المحور الأول بتناول الثقافة والدراسات الثقافية محاولًا تأصيل المصطلح والتعريف به وآلياته المستخدمة داخل البحث .وتلاه المحور الثاني بين النقد الثقافي والقراءة الثقافية ليكشف عن مفهوم الأنساق الثقافية وعلاقتها بالنقد النسوي والنقد الثقافي. ثم يأتي المحور الثالث الذي خصصته للوقوف على الفرق بين مصطلحي النسوية والنسائية ونشأة كل مسمى والفرق اللغوي والاصطلاحي بينهما.

    وانتظمت الدراسة بعد ذلك في أربعة فصول ، اكتمل كل فصل فيها من خلال مهاد نظري ثم تلاه الفصل :

 – الفصل الأول: الشخصية النسوية المتمردة؛ وتضمن مهادًا نظريًا تحدث عن السلطة والتسلط والتمرد،  ثم كشف الفصل عن عناصر التمرد لدى كل شخصية وآلياته عند هذه الشخصيات،  ومستوياته وتدرجه من تمرد داخلي إلى تمرد لفظي إلى تمرد فعلي .

– أما الفصل الثاني: الشخصية النسوية المهمشة فقد اهتم هذا الفصل بمحاولة الكشف عن هذه العلاقة الضدية ، التي يتعملق فيها الرجل على حساب التصغير والتقليل من شأن المرأة، مما ينشأ عنه هذه الثنائية دونية المرأة / فوقية الرجل، كما بحث في الآليات التي كشفت عن تهميش المرأة ومنها: آلية الحاجة إلى رجل، آلية الخنوع، الأطفال وتأمين المستقبل، التضحية بالذات.

– ثم اختص الفصل الثالث : الشخصية النسوية المحايدة بعد المهاد النظري بعرض الشخصيات النسوية المحايدة من خلال آليتين الأولى : رفض التبعية والثانية : إثبات الذات .

– ثم جاء الفصل الرابع : المكان وتأثيره الثقافي على الشخصية النسوية ، الذي تناول المكان باعتباره مكونا ثقافيًّا، أسهم بحضوره النصي في التفاعل مع الشخصيات ومن ثم في الكشف عن نمطها.

لجنة المنافشة تعلن النتيجة

تم مناقشة الرسالة بقاعة المؤتمرات بجامعة عين شمس يوم الاحد 15يناير2017. وتكونت لجنة المناقشة والحكم من كل من: الأستاذ الدكتور  يوسف نوفل أستاذ الأدب بكلية البنات جامعة عين شمس والأستاذ الدكتور  محمدعبد المطلب أستاذ البلاغة والنقد بكلية الآداب جامعة عين شمس ،والأستاذ الدكتور طارق شلبي أستاذ البلاغة بكلية الآداب جامعة عين شمس ورئيس قسم اللغة العربية.

 وأعلنت اللجنة منح الطالب درجة الماجستير تقدير ممتاز  .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.