الصراط المستقيم

رمضان .. هدية السماء إليك

كتب د/ محمد النجار

ايام قليلة ويهل علينا ضيف عظيم ارسله الله لنا .. ضيف جليل ، ننتظره باشتياق منذ عام ، لنسعد بوجودنا معه بالصيام في النهار ، ونفرح معه عند الافطار ، ونسهر معه في الليل .. فما اجمل أيامه ولياليه .. ضيف قادم من عند الله معه الهدايا التي لايأتي بها غيره ..يجئ بهدايا الرحمة والمغفرة والعتق من النار ..انه شهر رمضان الذي يرسله الله لنا ليمحو لنا فيه السيئات .. وتتضاعف معه الحسنات ، و ترتفع ارواحنا فيه محلقة في السماء. ويا سعد من جاء رمضان وهو لايزال بين الاحياء ليتحصل على هداياه المرسلة له من رب الارض والسماوات ..وياللحزن على الذين فارقوا الدنيا ويأتي رمضان وهم في عداد الأموات ..
فكم من الاحباب الذين فارقوا الحياة كانوا يتمنون قضاء ليلة واحدة في شهر رمضان ، وصمون فيه يوما واحدا ويصلون التراويح ليلة واحدة لكن ضاعت عليهم الفرصة في كسب ملايين الحسنات، وانتهت فرصتهم في رفع ايديهم بالدعوات الصالحات وطلب العفو عن السيئات. وقد تفضل علينا ربنا بإعطائنا فرصة العمر لرمضان جديد ولا نعلم إن كان لنا رمضان آخر ونحن أحياء ام انه الرمضان الاخير لنا ثم نكون في عداد الأموات ..
فماذا لو كان هذا الرمضان هو رمضانك الاخير ؟؟ فكم يتحسرالانسان على كل دقيقة قضاها ،وكم يتحسر على كل ليلة في السهر أمام الملهيات أمضاها ، وعلى كل أية كان في القرآن تلاها ، وعلى كل صدقة كان يمكن أن يكسبها… اكتب تلك الكلمات والدموع تترقرق في عيني وكأنها دموع الوداع ..
اللهم بلغنا رمضان واجعلنا فيه من المؤمنين الذين يسعون لرضاك ، فترضى عنهم ويرضون عنك ياكريم..

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق