الاردنالمجتمعسوريا

سجين سابق لدى “داعش”..الطيار الأردني المعدوم حرقا مازال حيا

received_1118213791542922

فجر سجين سوري سابق لدى “داعش” قنبلة مدوية بنفيه حرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة من قبل التنظيم، مؤكدًا أنه تركه حيا في سجنه قبل الإفراج عنه.
وبحسب ما نشره موقع “كلنا شركاء” للمعارضة السورية، الأربعاء 9 ديسمبر، في مقابلة مع السجين السابق إبراهيم الشمري، الذي أوضح نقلاً عن الكساسبة أن سبب وقوعه بالأسر كان صاروخًا أطلق من السرب الذي كان فيه وليس صاروخ التنظيم.

وقال الشمري إنه خرج من سجن العكيرشي بأوامر مباشرة من البغدادي حين زار السجن الأشهر للتنظيم في الرقة، الذي كان يقبع في إحدى زنزاناته مطلع العام الجاري الطيار الأردني. وأكد أنه خرج بعد أكثر من شهر من إعلان التنظيم إعدام الكساسبة.. وقد تركه حيًا.
وحسب السجين السابق فقد تولى خلال فترة تواجده بالسجن مهمة توزيع الطعام على الغرف مما ساعده في الحصول على معلومات هامة حول المسألة.
وقال الشمري خلال المقابلة: “دخل الكساسبة السجن الذي نحن فيه حوالي الساعة 6 مساءا ، وكان بحالة مزرية، ولم نكن نعرف أنه معاذ وقتها، وبعد ساعة من دخوله السجن سمعنا صراخًا، وقال السجانون إن هذا الذي دمر البلاد وحرقها بطائرته، فعرفنا أنه معاذ”.
وأكد أنه خرج من السجن في 10 مارس الماضي وترك وراءه الكساسبة حيًا في سجنه، نافيًا رواية إعدامه حرقًا التي أعلن عنها التنظيم قبل هذا الوقت بأكثر من شهر، حين أصدر التنظيم شريطًا مصورًا يعلن فيه إعدام الكساسبة حرقا في قفص حديديّ، وصدر الشريط مطلع فبرايرالماضي.
وقال: “معاذ وحتى تاريخ خروجي من السجن كان على قيد الحياة، وكان يقول للسجانين عاملوني كأسير، لكنهم كانوا يردون عليه بالضرب”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق