الصراط المستقيم

شاهد: شيخ الأزهر يرفض فتوى آمنة نصير بجواز زواج المسلمة من أهل الكتاب

اعلان

 

رفض شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب قبل 4 سنوات إمكانية زواج المسلمة من رجل من أهل الكتاب مسيحي أو يهودي ، وهو ما يتعارض تماما مع فتوى  للسيدة آمنة نصير، أستاذة العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر والتي أثارت جدلاً واسعًا، بعد تصريحات تليفزيونية قالت فيها : «لا يوجد نص شرعي يمنع زواج المسلمة من شخص من أهل الكتاب (مسيحي أو يهودي)».

ونشرت صحيفة المصري اليوم تقريرا مرفقا بفيديو اليوم الأربعاء 18 نوفمبر 2020 يتضمن رأي شيخ الأزهر  الذي يتناقض تماما مع تلك الفنوى والذي أدلى في مارس 2016، خلال إجابته عن عدد من أسئلة أعضاء البرلمان الألماني، عقب إلقاء كلمة وجهها إلى العالم، من مقر البرلمان الألماني، وتحدث فيها عن زواج المسلمة بغير المسلم.

الإمام الطيب قال نصا: «الزواج في الإسلام ليس عقدًا مدنيًا كما هو الحال عندكم، بل هو رباط ديني يقوم على المودة بين طرفيه، والمسلم يتزوج من غير المسلمة كالمسيحية مثلا؛ لأنه يؤمن بعيسى عليه السلام، فهو شرط لاكتمال إيمانه، كما أن ديننا يأمر المسلم بتمكين زوجته غير المسلمة من أداء شعائر دينها، وليس له منعها من الذهاب إلى كنيستها للعبادة، ويمنع الزوج من إهانة مقدساتها؛ لأنه يؤمن بها؛ ولذا فإن المودة غير مفقودة في زواج المسلم من غير المسلمة، بخلاف زواج المسلمة من غير المسلم، فهو لا يؤمن برسولنا محمد، ودينه لا يأمره بتمكين زوجته المسلمة- إن تزوجها- من أداء شعائر الإسلام أو احترام مقدساتها؛ لأن الإسلام لاحق على المسيحية؛ ولذا فهو يؤذيها بعدم احترام دينها والتعرض لرسولها ومقدساتها، ولذا فإن المودة مفقودة في زواج المسلمة من غير المسلم؛ ولذا منعها الإسلام».

وأضاف: «ثم يتحدى شيخ الأزهر الحضور مفحمًا قائلا: «إذا كان هناك معترض على كلامي، فأحب أن أسمعه».

 

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى