احدث الاخبار

شاهد: لحظة إعدام مغتصب وقاتل الطفلة اليمنية “آلاء الحميري” في استاد رياضي باليمن.

كتب الدكتور /محمد النجار


متى نشاهد في مصر والدول العربية- إعدام علني لمغتصب وقاتل طفلة باليمن
قامت السلطات اليمنية اليوم الثلاثاء، بتنفيذ حكم الإعدام في استاد رياضي حضره جمهور غفير ، وذلك بحق يوسف الثوابي، مغتصب وقاتل الطفلة “آلاء الحميري”، حسب صحيفة “عدن الغد”.
وقد تنفيذ الحكم من قبل السلطات في محافظة إب بملعب 22 مايو، بحضور آلاف المواطنين بعد أن اعترف بالتهم المنسوبة له خلال المحاكمة.
علما بأن قضية اغتصاب وقتل الطفلة آلاء الحميري أثارت الرأي العام نظرًا لبشاعة الجريمة.
انه مشهد فريد يشفي غليل اهل الطفلة المتغصبة بل ويشفي غليل كل انسان حر عنده كرامة يود أن يثأر لها في مجرم قاتل لطفلة بريئة بعد اغتصابها ..
والسؤال : متى نرى تنفيذ أحكام الله في مصر والعالم العربي والاسلامي في القتلة والمجرمين ؟؟
متى نرى سرعة تنفيذ الاحكام حتى تكون الجريمة في ذهن الجمهور ويهابها كل من تسول نفسه لمثلها ؟؟
فالجريمة كانت في اليمن اخر شهر مايو وتم تنفيذ الحكم نهاية السنة يعني (سبعة اشهر فقط )؟؟
كم جريمة ارتكبها شباب اعمارهم 17 سنة ولم يحكم عليهم القضاء بالاعدام بحجة انهم أطفال؟؟
ولماذا لايتم تعديل القانون بحيث يتم تنفيذ الاعدام في أي شخص يقوم بالجريمة مهما كان عمره ؟
ان جريمة الاغتصاب والقتل تماثل جريمة الارهاب بل أبشع من الارهاب في حد ذاته حيث اصبح الناس يخافون من خطف الاطفال واغتصابهم وقتلهم ..
وقد يتنطع بعضهم من ادعياء حقول الانسان “حقوق الانسان” قائلا ان المنظر بشع والتنفيذ يتنافي من الانسانية ، ونرد عليه بأن لو ابنته أو اخته أو والدته التي تم اغتصابها ثم قتلها كان سينادي بأبشع العقوبات بل ربما يطالب بتقطيع المجرم تقطيعا مثل ماحدث في بعض الدول.
ان القصاص فيه حياة للبشرية اجمع وحماية للأطفال والكبار والمجتمع كله سواء كان مجتمعا اسلاميا أو علمانيا .
ان تنفيذ أحكام القصاص أمر من أوامر الله ، ومن يعارضها يُشك في دينه ، والنصيحة له بأن يراجع نفسه قبل ان يلقى الله رافضا لأحكامه وشريعته..

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى