احدث الاخبارشئون عربية

شهيدان برصاص الاحتلال وإصابة أربعة

متابعة هاني حسبو.

استشهد شابان فلسطينيان، وأصيب 4 آخرون، في اقتحام قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم السبت، مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية المحتلة، فيما نجا مقاومون حاصرهم الاحتلال داخل أحد المنازل وفشل في اعتقالهم.

 

وأفادت وزارة الصحة باستشهاد الشاب سائد جهاد شاكر مشه (32 عاماً)، والشاب عدنان وسيم يوسف الأعراج (19 عاما)، بالرصاص الحي في الرأس، خلال عدوان الاحتلال على مخيم بلاطة في نابلس، إضافة إلى 3 إصابات مستقرة في الرقبة والبطن والفخذ.

 

وفي التفاصيل، حاصرت قوات الاحتلال الصهيوني، صباح اليوم السبت، منزلاً بعد اقتحامها مخيم بلاطة شرق نابلس، وسط اشتباكات عنيفة مع مقاومين فلسطينيين.

 

وقال شهود عيان، إن القوات الخاصة الصهيونية حاصرت أحد المنازل في حارة “الجماسين” وسط المخيم.

 

واشتبك المقاومون مع قوات الاحتلال، عقب كشف قوة خاصة تسلل إلى مخيم بلاطة، وسط سماع لدوي انفجارات متتالية.

 

وبين الشهود أنه جرى تفعيل صفارات الإنذار داخل المخيم في أعقاب اكتشاف القوة الخاصة، بينما دفع جيش الاحتلال بتعزيزات عسكرية من شارعي القدس وروجيب.

 

وانتشرت قناصة الاحتلال على المناطق المرتفعة المطلة على الزقاق والحارات في مخيم بلاطة.

 

وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي قذائف “انيرجا” صوب المنزل المحاصر في مخيم بلاطة، تزامناً مع استمرار الاشتباكات المسلحة.

 

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الصوت صوب طواقم الإسعاف، التي حاولت نقل المصابين من مخيم بلاطة، فيما أغلقت مداخل المخيم لمنع سيارات الإسعاف من الوصول ونقل الإصابات.

 

وانسحبت قوات الاحتلال من المخيم، بعد ارتكاب جريمتها بقتل الشابين الأعزلين قنصاً، وفق تأكيد شهود العيان، وفشلها في اعتقال أو قتل أي من المقاومين الذين نجحوا في الانسحاب من المنزل المحاصر.

 

وقالت إذاعة جيش الاحتلال، إن قوات الجيش فشلت في اعتقال أحد المطلوبين في مخيم بلاطة بنابلس بعد اقتحام المخيم صباح اليوم.

المصدر المركز الفلسطيني للإعلام.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.