الصراط المستقيم

شيخ سعودي يشكك في سن زواج السيدة خديجة بالنبي.

اعلان

بقلم الدكتور /محمد النجار

هل الأمة فيما تمر به من أخطار تحدق بها في الشرق والغرب يستدعي الخروج بآراء تهدم ما تم تداوله المسلمون عبر القرون مثل تحديده عمر السيدة خديجة رضي الله عنها عندما تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم كان (28)سنة وليس (40)سنة .. هذا ما ذكره الشيخ سعد بن تركي الخثلان ، عضو هيئة كبار العلماء سابقًا رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية السعودية الأستاذ بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، أن سن أُمّ المؤمنين خديجة لما تزوج بها النبي محمد كان 28 سنة وليس 40 سنة…
وقد نشر هذا في تويتر بتاريخ أمس الجمعة 70-06-2019م ، وتم الرد والهجوم عليه فورا من اكثر من (200) تعليق خلال نصف ساعة فقط ..
والحقيقة التي وردت في كتب السيرة على مدار التاريخ ويعلمها القاصي والداني ، وعلى سبيل المثال :
ورد في طبقات بن سعد : ((تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم (أي خديجة) وهو ابن خمس وعشرين سنة ، وكانت خديجة يومئذ بنت اربعين سنة)،  وقال البيهقي : ان خديجة بلغت خمس وستين سنة ، وكان عمر النبي صلى عليه وسلم خمسين سنة.

شئ مؤسف ان يخرج البعض من امثال هذا الشيخ بمثل هذا الرأي ويثير بلبلة لدى كثير من الناس وينظرون الى كل ما سبق أن قرأوه وتعلموه كان خاطئا مما يشكك الشباب وغيرهم في كل التاريخ الاسلامي ..
ماذا حدث في السعودية ،،اصبح كل يوم شئ مختلف ، وكل شئ يناقض ماسبق ، و ربما تحدث فتنة كبيرة يصعب حصرها إذا لم يكف امثال هؤلاء عن البث لأي شئ يخطر في بالهم خصوصا مايتعلق بدين الله وسيرة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وإذا كان لابد من تلك الافكار فيكون مكانها المجامع العلمية والمراكز المتخصصة للتأكد والتثبت والقبول والرفض دون اثارة فوضى فكرية وتشكيكات تاريخية ..
والله المستعان على مايصفون

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق