الاسرة والطفل

صحة الشرقية : تقديم الخدمة لأكثر من 45 ألف سيدة لدعم صحة الأم والجنين خلال 42 يوما 

اعلان

كتب/حسن ابوكباش

صرح  الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، اليوم الأربعاء 3/2/2021 بأن الفرق الطبية بمبادرة فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، لدعم صحة الأم والجنين بالمحافظة، قامت بتقديم الخدمة الطبية، وإجراء الفحوصات اللازمة لأكثر من 45 ألف سيدة حامل بمحافظة الشرقية حتي الآن، وذلك خلال 42 يوم منذ التشغيل التجريبي للمبادرة أواخر شهر ديسمبر 2020 الماضي، وذلك بدعم معالي الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، ومعالي الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية.

وأوضح وكيل الوزارة بأن الفرق الطبية بالمبادرة، قدمت الخدمة الطبية لعدد 45،222 سيدة حامل بالمحافظة حتي الآن، مشيراً إلي أن المبادرة تهدف الوصول إلي جيل من الأطفال يتمتع بصحة جيدة وخال من الأمراض المنتقلة من الأم للجنين، وخفض الوفيات الناجمة من تلك الأمراض، حيث تستهدف السيدات الحوامل من أول يوم في الحمل حتي الولادة، وذلك للكشف المبكر علي مختلف الأمراض المعدية المنتقلة من الأم للجنين وكافة الأمراض التي من الممكن أن تؤثر علي صحة الجنين، لمنع إنتقالها له، بجانب الكشف عن السكر والضغط للسيدات الحوامل، مضيفاً إلي أنه يتم تقديم خدمات المتابعة والعلاج من خلال المراكز الطبية والوحدات الصحية بالمحافظة، ويتم توجيه وإحالة المكتشف إصابتهن لتلقي التقييم والعلاج اللازم بمستشفيات الإحالة المحددة بالمحافظة، حسب نوعية المرض المصابة به الأم، بجانب تفعيل وتحسين جودة الخدمات الروتينية التي تقدمها ضمن بروتوكول رعاية السيدات الحوامل من خلال خدمات رعاية الأمومة والطفولة.

وأشار أنه تم التأكد من تجهيز العيادات الطبية وأماكن الفحص، وتوافر المستلزمات الطبية بها، مشدداً علي الفرق الطبية بخصوصية أماكن الفحص، وسرية النتائج، وحسن التعامل وحسن الإستقبال للمترددات علي المبادرة الرئاسية.

واضاف بأن المبادرة تستهدف الفحص الطبي لعدد 102700 سيدة حامل من المصريات وغير المصريات بمدن وقري محافظة الشرقية، بالفئة العمرية فوق 18 عام ما بين التثقيف والتوعية والفحص الطبي، من خلال فريق طبي مدرب علي أعمال الفحص من “أطباء، تمريض، مدخلي بيانات، ورائدات ريفيات”، حيث يبلغ عدد الفرق 358 فرقة طبية، في عدد 358 نقطة.

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى