آراء وقراءت

طيفك يا زينب

بقلم_ عمر اسماعيل

اعلان

طيفك……… يازينب
حد البكاء ذبحت بالرحيل
وكطفل
بفراق الأم تدثر بالحنين
توهمت ….زينب
أما آن أن تعودين..؟!
اشتقت ثرى
كنت يوما تطئين
وإلتاع قلبي…ألا تعودين!
لنعزف سيمفونية حب
في ثوب يوم جديد
ويغرد العشق
على أخر شطآني
لقد هلكت الوعيد
فلتحك لي يا طيفها
عن موج الشوق
وفيض الأمطار
وصراخ الاعصار
وزلزلة الوجدان
طيفك زينب
كغمامة تحمل
بعض الازهار
وانا متروك
في قلب النار
احك لي
عن قلب
تعلق في الصلبان
فصار رمادا
تنثره رياح الاوهام
والحق …..صراع
ما بين
الوهم والأحلام
ارسم على قبرك
اسمي معه الامال
سأحلق معك
فوق السفح
وبين الوديان
لنكون وتعلو
بشموخ الصقر
سنغرد لتذوب الالام

عمر الثريا

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق