تقارير وتحقيقات

عالم كيمياء: علاج السرطان بالذهب لا يؤثر على الكبد أو الكلى

كتبت عزه السيد   

قال العالم المصري مصطفى السيد، عالم الكيمياء والنانو تكنولوجي خلال لقائه ببرنامج «باب الخلق»، المذاع عبر فضائية «النهار»، مع الإعلامي محمود سعد، أن علاج السرطان بجزئيات الذهب لا يؤثر كيميائيًا على الكلى أو الكبد، موضحًا أنه بعد حقن الجسم بالعلاج الجديد، تستقر ذرة الذهب في هذين العضوين.

وشرح إن علاج السرطان بالذهب يتم عن طريق وضع جزيئات الذهب في محلول، ثم يتم حقنه في الورم، مع التعرض للأشعة تحت الحمراء، متابعًا أن نانو الذهب سيمتص الحرارة من الضوء، ويكفي أن تصل حرارته إلى 45 درجة حتى يتمكن من امتصاص الورم.

وأضاف أن الذهب لا يتفاعل كيميائيًا مع أي شيء في الجسم، متابعًا أنه بعد حقن الجسم به، جزء منه يذوب في المحلول، وجزء يتبقى في الكلى والكبد، ولا يمكن أن ينتقل هذا الجزء إلى أي عضو آخر، لكون هذين العضوين هما المسؤولان عن تنظيف الدم من أي شوائب.

وأشار إلى نجاح التجربة على الفئران، القطط، الكلاب، الخيول، متابعًا أنه لم يتم التجربة على الإنسان بعد لكون القانون ينص على ضرورة إجراء التجربة أولًا على إنسان غير مصاب بالمرض لاختبار تأثير الدواء على كيمياء الإنسان السليم.

وحول الإجراءات الطبية المفترض اتخاذها بعد تلقي العلاج بجزيئات الذهب، أوضح أنه لابد من مواصلة إجراء الفحوصات الطبية وتحليل كيمياء الجسم شهريًا لمدة 3 سنوات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق