عبدالغفار مصطفي يكتب : قرارات حكومتنا غير علمية

 

لازلت أؤكد ان قرارات حكومتنا الرشيدة لا تعتمد علي العلم ولا برؤي العلماء ولا علاقة لها بالمسئولين الأكفاء.. ولازال فطر الإرجوت في القمح والتراجع عن قرار عدم استيراده والسماح بدخوله إلي مصر يلقي اهتمام المتخصصين وأهل العلم والكفاءة.. مؤكدين أنه فطر سام يسبب تلفا في الأنسجة العصبية وقصورا في الدورة الدموية.
وهذه رسالة وصلتني من د. محمد علي أحمد أستاذ أمراض النبات بزراعة عين شمس الذي يشير فيها إلي ان كل ما قاله المسئولون عن القرار لا يمت للعلم بصلة حيث أكدت أبحاث المعهد الملكي للفطريات بهولندا وجامعة جوتنجن بألمانيا أن فطر الإرجوت يسبب حالات تسمم جماعية نتيجة تناول خبز مصنوع من دقيق ملوث بفطر الارجوت وما يحتويه من مواد حمضية تؤثر بدورها علي العقل والإدراك مسببة شعورا بالهلوسة وتشنجات واضطرابات نفسية.
وقال د. محمد علي ان أعراض فطر الارجوت لا تظهر علي البشر فقط بل علي الحيوانات في المزارع. ويتعجب من تصريح ان الأقماح الملوثة بالارجوت حينما توجه للطحن أو العجن وانتاج الخبز تكون غير ملوثة وهذا غش وتدليس وقد نفي صحة هذا الكلام.
أما د. سعد نصار في اتصال به يؤكد خطورة الارجوت في القمح علي الصحة العامة لأن استهلاك المصري يزيد علي استهلاك الأوروبي في القمح الثلاثة أضعاف ويقول وان كانت منظمة الكودكس أكدت عدم خطورة نسبة 0.05% ولكنها منحت كل الدول الحق في حماية نفسها وفق ما تراه.
د. نصار يتساءل لماذا ترفض أوروبا خلو البطاطس المصرية من العفن البني رغم أنه غير ضار بالصحة العامة مشيرا أن فطر الارجوت يوجد في دول روسيا. اوكرانيا. فرنسا. اسبانيا. الارجنتين. أمريكا. كندا. وقد جاء العفن البني من أوروبا عام .1925
وللعمل أن قانون إنشاء الحجر الزراعي ينص علي منع وحظر دخول أي آفات أو أمراض غير موجودة بمصر مع أي منتجات زراعة واردة اليها.
وبما أننا دولة لا تحترم الدستور والقانون فإن مسئولينا يخالفون ويتراجعون ويتخبطون لأن الخبرة غائبة والكفاءة معدومة.
ونحن بدورنا نسأل هل يمكن لحكومتنا الرشيدة ان تجلب لنا أجهزة “الشورتكس” المتخصصة في تنقية القمح من أي شوائب تعلق به ولا داعي للكذب بأن الغربلة تفي بالغرض فهذه سذاجة حكومية وتدليس علي الشعب. ولا يمكن للغربلة ان تفصل الفطر عن القمح.
ومن مساوئ هذا الفطر أيضا كما يقول أهل الاختصاص ان الفطر ينتشر عن طريق النقل والتفريغ في الموانئ وقد أصيبت به دول ايران والسودان واسرائيل مؤخرا.. فهل ستنتبه الحكومة الرشيدة وتشدد الرقابة علي منع دخول الفطر إلي مصر وانتشاره في زراعاتنا؟!

عبدالغفار مصطفي
Exit mobile version