أراء وقراءات

عذرا فقد ظننتك من أهلى

 

عندما كان العرب يقيمون أفراحهم كانوا يوزعون على الحضور قطع اللحم بلفها في الخبز ،لكي لا يري أحد ما بداخلها ،

فإذا وجد صاحب الفرح أن عدد الحضور يفوق عدد قطع اللحم لديه أو يخشى أن يحدث ذلك ، يقوم بلف الخبز دون لحم ويوزعه على أقرب الأقربين إليه ممن يعتقد أنهم سيسترون عليه لكي يوفر اللحم للغرباء.

ذات مرة أحد هؤلاء الرجال وزع الخبز بدون لحم على عدد من أقاربه وأصدقائه من الذين أحسن الظن بهم ،

فبدأو بأكلها وكأنها تحتوي علي اللحم، لكن أحد هؤلاء الضيوف فتح الخبز

ونادى على صاحب البيت وقال له يا ” أبو فلان :

لخبز دون لحم

فرد عليه صاحب البيت

عذراً فقد ظننتك من أهلي

في زماننا .. كم ننخدع بأشخاص كنا نعتقد أنهم منا ،

وسيردون غيبتنا ويحموا ظهورنا ويدافعوا عنا

ويظهر عكس ذلك تماماً

لذا عليك أن تتأكد جيداً فيما بعد على من ستوزع الخبز فقط

من اختيارات ا.د. نادية حجازي نعمان 

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.