العالمالمجتمعتونس

عسكري تونسي سافر لإستعادة إبنه من “داعش” فقتل في تفجير مطار إسطنبول

العميد بالجيش التونسي فتحي بيوض
العميد بالجيش التونسي فتحي بيوض

صرح مسؤولون أتراك أمس الأربعاء 29 يونيو 2016، إن طبيبا عسكريا تونسيا بين قتلى الهجوم الإرهابي على مطار أتاتورك في إسطنبول بعدما سافر لإعادة ابنه الذي التحق بتنظيم داعش في سوريا قبل أشهر.

 

وكان ثلاثة انتحاريين تشتبه السلطات التركية في انتمائهم لتنظيم داعش قد فتحوا النار ثم فجروا أنفسهم في مطار إسطنبول، فقتل 41 وأصيب نحو 239 شخصا.

 

وقالت وزارة الخارجية التونسية اليوم إن العميد بالجيش التونسي فتحي بيوض وهو طبيب بالمستشفى العسكري كان من بين القتلى في تفجير استهدف مطار أتاتورك.

 

وقال مسؤول أمني تونسي إن بيوض سافر لتركيا سعيا للقاء ابنه الذي سافر إلى سوريا قبل أشهر وانضم لتنظيم داعش هناك.

 

وأضاف أن ابن الطبيب العسكري وهو طالب طب سافر رفقة صديقته قبل أشهر إلى سوريا وانضما إلى تنظيم داعش قبل أن يعبرا من جديد لتركيا حيث اعتقلا في مركز أمني حدودي تركي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق