أراء وقراءات

علموا الشباب كلماتنا الجميلة

اعلان

بقلم / هاله أبو القاسم عبد الحميد

في الأيام القليلة الماضية وأنا اسير في الشارع سمعت احد الشباب يتكلم مع صاحبه بصوت عالي ويقوله “الكراش بتاعتك” لفت انتباهي الكلمة وظللت افكر فيها يعني ايه ؟،وماهي هذه اللغة؟ وكيف يتحدث بهذه الطريقة في الشارع؟ ورجعت إلى المنزل اسال أولادي في سن الشباب عن كلمة “كراش” وماذا يقصد بها؟ فقالوا يعني صاحبته اللي معجب بيها ، واستغربت من الكلمة والمصطلح  .

فردوا علي ليه الاستغراب ده فتوجد  مصطلحات كثيرة عن أغرب من كده فأثارني الفضول أن اعرف زي ايه:

فقالوا لي : مثل “طنش ” أو” فكك” وهذه تُقال لما نقول للشخص اللي قدامنا انسى أو اتجاهل وكمان بنقوله ” يا عم كبر ” أو ” نفض ”

وفي كمان ” مزة “وتُقال للبنت الحلوة ، وكمان في كلمة ” وتكة” وتُقال للبنت اللي جسمها مظبوط ، وكلمة”فشخ”  وهذه تُقال للحاجة الجامدة أو الفظيعة ، أما ” ملحوس” فهذه على الشخص الغبي ، أما كلمة ” بطل ” فهذه الكلمة لوصف شيء رائع أو جميل ” وكان زمان يقولوا عليها رهيب أو جامد” وكمان يطلق عليها خطير لوصف الشيء الرائع أو الجميل.

ووجدت أنه في مصطلحات بسمعها ومتداولة بين الشباب مثل ” كبر دماغك” يعني ابعد عن المشاكل ، وفي مصطلح ” خليك حلو” وهذا للتأثير على الشخص واقناعه بشيء .

كما يوجد “طريقك أخضر” أو طريقك زراعي أو اديله سكة أو شوف طريقك ، أو شوف مصلحتك ” وهذا لما نكون عاوزين واحد يمشي وانتهى الكلام معاه.

كما توجد ” بلاش تحور أو افتكاسات يعني بلاش تترسم أو بلاش خيالات كما توجد كلمات لنفس المعنى مثل” أَلِف أَلِف- بلاش تحوير – بلاش تعمل فيلم هندي – هتغني علينا”

وفي كلمات تُذكر  للإنجاز مثل( انجز – هات من الاخر- خلص- اختصر – لخص– خف).

ولو عاوزين اللي قدامه يسرع(هات في السريع – طيار – صاروخ- دوس بنزين – زق عجلك).

ولو هيستعير حاجة من صاحبه يقوله : ” بلاش تضرب عليه أو تطنش”

وعندما يفقدوا التركيز يقولوا لبعض(الطاسة عاوزة تعميرة أو عَمِر الطاسة أو فتح دماغك معايا – أو اصحى معايا- واصحى للون – وصباح الخير بالليل ومساء الخير بالنهار).

كما توجد كلمة “روش” وهذه للتعبير عن الجمال والشياكة ، وكلمة ” ستايل” تعبير عن الذوق والمستوى، وكلمة ” سوسة ” للتعبير انه بيذاكر كتير ، وكلمة” ضارب” على حسب المعنى اما ” مجنون أو يتعاطى مخدرات أو للشخص المتوه”

أما كلمة ” في الطراوة” تعبير عن تكبير دماغه في كل حاجة ، وكلمة “بيئة ” :تعبر عن أن هذا دون المستوى. أما كلمة” خنقة أو قفيلة” معناها تضايق الشخص اللي قدامها. ، اما كلمة ” مش هاحلك ” يعني مش هسيبك أو مش هرحمك.

وهنا توقف افكر كثيراً في هذه المصطلحات والكلمات هل الشباب يستخدموا هذه المطلحات حتى يسايروا عصر السرعة الذي يعيشوه؟ ام لأن تأثير الاصدقاء أقوى من أي مؤسسة وأكثر من البيت؟ وفوجئت أن هذه المصطلحات تتحدث بسرعة مثل تحديث التطبيقات والتكنولوجيا؟ أم لجذب الانتباه . لماذا يلجأوا لهذه المصطلحات؟

وهنا بدأت اتذكر أيام ما كنا نتربى على التكلم بالراحة وهدوء، اسمع للكبير واحترمه، سلم على الموجودين ، الكلمة دي عيب وغلط ، متقعدش والكبير واقف ، استأذن قبل ما تدخل، متتكلمش بصوت عالي في الشارع ، لا تأكل في الشارع ، لا تقعد مضجع ووالديك جالسين ، ولا تضع رجل على رجل قدام والديك . والكثير من المباديء والكلمات.

أين كل ذلك ؟ لابد أن نُعَوِد أولادنا على كلماتنا الجميلة والعبارات اللائقة ” حتى لايختفي بريق الذهب”.

                     هاله أبو القاسم عبد الحميد
                       موجهة بالتربية والتعليم

 

الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق