الصراط المستقيم

من أحب الأعمال لله خبيئة صالحة.

كتبت / أ.د.نادية حجازي نعمان.

 

عن عبد الله بن المبارك أنه قال عن الإمام مالك :

 

“ما رأيتُ رجلاً ارتفعَ كمالك بن أنس، ليس له كثير صيامٍ ولا صلاة، وإنما كانتْ له سريرة.

عندما كتبَ مالكٌ الموطأ قالوا له:

ما حاجة الناس إليه

فقال: ما كان للهِ يبقى .

وبقيَ الموطأ.

 

إن الخبيئة تكون بين العبدُ وبين ربّه….لا تطّلعُ عليها الأعين…ربما قام في الليل ولا يراه أحد…ربما سدد ديون لا يعلم صاحبها من سددها!!!!.

ما أروع قول مالك ” ما كان للهِ يبقى “.

مواساة لمحزون تذهب

و تموتُ أنتَ ويبقي لله عملك لأنه كان لله .

ما كان لله يبقى … تذكًرها دومًا .

 

٢٠٢١/٨/٢٩

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.