تقارير وتحقيقات

في اليوم العالمي للمعلم ..الإشادة بالدور القيادي للمعلمين في الأزمات

اعلان

 

كتبت : آمال فتحي

تنظيم اليوم العالمي للمعلمين بالشراكة بين منظمة الأمم المتحدة للأمومة والطفولة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة العمل الدولية والاتحاد الدولي للمعلمين

وسيتم الاحتفال بمهنة التعليم في جميع أنحاء العالم، وتقييم  ماتم إنجازه في العملية التعليمية  هذا العام في ظل جائحة  كورونا  والعمل   علي تحقيق  الهدف العالمي للتعليم  وهو التعليم للجميع.

ينظم اليوم العالمي للمعلمين سنوياً بتاريخ 5  أكتوبر  من كل عام منذ عام 1994، لإحياء ذكرى توقيع التوصية المشتركة الصادرة عن منظمة العمل الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في عام 1966 والمتعلقة بأوضاع المعلمين. من خلال  مؤشرات مرجعية تتعلق بحقوق ومسؤوليات المعلمين، ومعايير إعدادهم  وتدريبهم ، وتوظيفهم، وظروف التعليم والتعلم.

توصية اليونسكو  اُعتمدت في عام 1997 لتكمِّل توصية عام 1966 فيما يخص أوضاع هيئات التدريس والبحوث في التعليم العالي.و التنمية المستدامة. ويعود الفضل  والوعي العالمي بهذا اليوم إلى منظمة إديوكشن إنترناشونال.

ويحتفل به هذا العام  2020 تحت شعار “المعلمون: القيادة في أوقات الأزمات ووضع تصوّر جديد للمستقبل”. والشعار مناسباب للدور القيادي المعلمون وقت أزمة كورونا ، حيث شارك المعلمون   في توفير التعلّم عن بعد، ومساعدة الطلاب وحل المشكلات المختلفة   وإعادة فتح المدارس .

والحفل الافتتاحي تم  عبر  شبكة الإنترنت،وتم خلاله توزيع جوائز اليونسكو. وتختلف الدول في الاحتفال مابين اعتبار اليوم عطلة ودول  اخري يكون من أيام العمل.

وحاليا توسع دور المعلم  في العملية التعليمية  وأصبح المخطط و الموجه والمرشد والمدير و المقيم للعملية التعليمية ، مما انعكس على قدرة الطالب على  تنمية مهاراته وقدراته، و بناء شخصيته و اطلاعه على احدث ما توصل له العلم في شتى المجالات. وتوجيه الطلاب  للاستفادة القصوى من التكنولوجيا  واحتياجات الطلاب المتعلمين في جميع أنحاء العالم،

وأصبحت مهنة المعلم مزيجا من مهام القائد ،والناقد والموجه ،ولكي يكون دور المعلم فعالاً يجب أن يجمع المعلم بين التخصص والخبرة ، وأن يكون مؤهلاً  ومكتسباً الخبرة اللازمة لصقل تجربته من خلال التوجيه الفني عبر الإشراف المتنوع والمناسب،.حيث يحتاج المعلمون إلى التدريب الرسمي  والمستمر  وتحقيق التكامل ما بين التكنولوجيا وبين تعليمهم .

ويلفت اليوم العالمي للمعلمين الانتباه  لرفع مكانة المعلم  لأجل المعلمين والتلاميذ  مما ينعكس أثره علي  المجتمع و  بناء المستقبل.

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى