أخبار العالمأراء وقراءات

في ذكري مولد الحبيب المصطفى

 

بقلم/ شريف زيد

رساله لمن يحملون دعاوى تجديد الخطاب الديني – اختلط الأمر مابين مؤيد ومعارض لفكره وضروره تحديث وتغيير بعض المفاهيم الدينييه المتوراثه.
المؤيديون يرون انها ضروره وليست رفاهيه
وأن هناك صله وثيقه بينها وبين مايسمونها الدوله الوهابيه.
والمعارضون يرون أن مجرد الحديث يعتبر من المحظورات وتعرض لأصول الدين وانتهاكا لحرمته.
الوسطيه في الإسلام، ودورها في تشكيل الشخصيه الاسلاميه المعتدلة
قراءه في سطور من نور
لم يترك الإسلام بابا إلا وطرقه لم يدع للشك مجالا سابقا لعصره جاء مخاطبا لكل الأزمنه
روشته علاج وإصلاح لمن يهدمون الثابت ويهتفون للمتغير بحجه التخلف عن ركب الحضاره والتقدم.
لمن يأولون تفسير الأحكام الجزئيه والكليه
يغيرونها ويبدلونها بتغير الزمان والمكان
لمن يتطاولون أحيانا علي الذات الإلهية وكتاب الله وسنه نبيه
لمن يتبنون أصوات التغيير
ويطالبون بتطبيق فقه الواقع والتعامل مع الجزئيات المستجده والمستحدثه برؤيه عصريه مستنيره لمن يحملون شعارات ضروره الانتقال من مناهج الحفظ والتلقين إلى مناهج الفهم والتحليل ولكن بما يتماشي مع أهوائهم ومصالحهم.
لمن يشككون في علوم أصول الفقه ومشتقاته الكليه والجزئيه لمن يروجون لفقه الأولويات
متناسيين أن الوسطيه في الإسلام الأصل فيها الاعتدال وعدم الإسراف عقليه مستنيره في معالجه الثوابت والمتغيرات
لا إفراط ولا تفريط كلاهما رذيله
والقصد والأصل في الفقه بمعناه الاعتدال وتحقيق التوازن بين الثوابت والمتغيرات
والشخصيه الوسطيه هي التي تأخذ بمتغيرات العصر بما لا يتناقض مع ثوابت الدين
لمن يأتون بأحكام فقهيه، ما انزل الله بها من سلطان.
لمن ينصبون أنفسهم أوصياء علي الدين لكل مدعي الحكمه و الفضيله وشيوخ فضائيات السبوبه ، لكل العابثين
لا لمفهومكم لتجديد الخطاب الديني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.