اقتصاد

في يوم الأغذية العالمي..كورونا يضيف لجوعي العالم حوالي 100 مليون انسان

اعلان

كتب المحرر الإقتصادي

تزامن الاحتفال بيوم الأغذية العالمي لهذا العام مع مرور 75 عامًا على إنشاء منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة.ويستهدف هذا اليوم الذي يحتفل به يوم 16 اكتوبر من كل عام ، إلى زيادة الوعي بمعاناة الجياع حول العالم.

وذكر تقرير لمركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بمجلس الوزراء أن الاحتفال بيوم الغذاء العالمي هذا العام يأتي في ظل ظروف استثنائية سببها تفشي فيروس كورونا؛ والتي يُتوقع بسببها أن يُضاف من 83-132 مليون شخص لمن يعانون من نقص الغذاء حول العالم في 2020، في الوقت نفسه الذي قُدرت فيه نسبة الفقد من الغذاء عالميًا بما يقرب من 14% بقيمة مالية قُدرت بنحو 400 مليار دولار أمريكي ما بين مرحلتي الحصاد والتوزيع.

وتعتبر معالجة مشكلة فقد الأغذية وهدرها من الأهداف الفرعية ضمن أهداف التنمية المستدامة، وعنصر رئيس في تحدي القضاء على الجوع، وفي هذا الصدد نفرق بين مفهومي ” فقد الغذاء” والذي يُقصد به الغذاء المفقود، أو الذي يفسد قبل أن يصل إلى شكل المنتج النهائي، أو قبل أن يصل إلى مرحلة البيع والاستهلاك، ومفهوم ” هدر الغذاء” وهو الغذاء الذي لا يتم استهلاكه، لأنه يُترك ليفسد أو يتم التخلص منه من قِبل تجار التجزئة.

الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق