سياحة و سفر

قبيلة تشامبولي الافريقية..الحكم للنساء والرجال للطبخ والتنظيف

اعلان

لا أهمية للرجل فى مجتمع “تشامبولى”و المرأة لنس هي الآمرة الناهيه

كتبت امال فتحي

تنفرد قبيلة تشامبولي الافريقية بكثير من العادات الغريبة عن غالبية المجتمعات ، حيث الأوضاع مقلوبة رأسا على عقب بالنسبة للنساء والرجال . فهي قبيلة النساء اولا وقبل كل شئ بما تحمله ويندرج تحت هذا العبارة  من معاني . فالمراة مسئوله عن  كافة النواحي  المادية فهي من تخرج للعمل  كل صباح للعمل فتقوم المرأه بزراعة الأرض وحرثها ورعي الأغنام حتي  الصناعة  فتقوم بالمياه بصناعة  الأدوات  المختلفة والمنسوجات.

الحكم للنساء  والرجال فى هذه القبيلة يعتمدون على النساء لا تستغرب فلاصوت يعلو  علي صوت المرأه  فهي  المسؤله  والحاكمة في كل شيء .

وشعور النساء نحو الرجال هو شعور  الشفقة  نظير مايفعلونه  في المنزل ورعاية الاطفال فوظيفة  الرجال  هو تربية الأطفال والتنظيف والطبخ  في البيوت لتربية الاطفال والتنظيف اما  المساء فيقومون باستقبال الزوجة بعد الرجوع من العمل بالزهور والعطور  والترفيه عنهن بعد عودتهن من العمل . والرجال ياخذون مصروفهم من النساء  واقصي  طموحاتهم هو رضى الزوجه.

فالطفل يعتمد على أمه منذ الطفولة وبذلك لا تتركه وحيدا أبدا، ويخرج مع امه في كل مكان وفى الثامنة يذهب الي الاحتفالات المختلفة،  وعند الثانية عشرة  تقام الاحتفالات وتوضع عليه علامات فى جسمه، ولا يلتفت إليه أحد أيضا، ، ومن سن عشرة سنوات تقوم النساء باختيار زوجه الابن من  أقارب أمه. بالنسبة للفتيات عندما  تتزوج الفتاة تذهب إلى بيت أقاربها ويعملون سويا. ويتعلم الأطفال العزف على بعض آلات الموسيقى وكلما  كان  محبوبا يتزوج بأكثر من واحدة،

وحياة النساء مختلفة فلا وقت للخلافات والمشاكل ونادرا ما نجد المشكلات بينهم  فحياه النساء هو العمل فقط بدون توقف وحفلات النساء تكون للنساء فقط لايحضرها الرجال وفي الاتجاه المعاكس نجد  بين الرجال والمشاحنات والعلاقات  المختلفة للعمل ولا شئ  سوي الخلافات والمشاكل. فمن بين خمسين معركة بين الرجال نجد واحدة بين النساء،

قبيلة “تشامبولى“بإفريقيا، قبيلة الفن والفنانين ، وكل أهلها فنانون، ويتسابق اهلها في إتقان مختلف الفنون كالرقص والنحت والتصوير، وغير ذلك، أما النساء فيقتصر اهتمامهن بالفن على المشاركة في الرقص، وبعض الرسومات البسيطة. بالإضافة إلى مسؤوليتهن عن كل الأمور المادية للمنزل

ورغم ذلك  تشكو  النساء في هذه القبيلة من ثرثرة الرجال وكثرة  المشاكل وعدم الاهتمام والاهمال !

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى