الصراط المستقيم

قصة عطاء بلا حدود من الطبيب السكندري أ.د.خالد رشاد

كتبت / أ.د.نادية حجازي نعمان

أ.د. خالد رشاد من عمالقة طب الرمد في جامعة  اسكندرية تبنى ١٦ يتيما  وبني لهم دار لوحدهم وعاملهم كأنهم أولاده في كل شئ واشوا في نفس مستواه.

وبني عماره أدى لكل واحد فيهم شقة عشان لما يكبر وساب لكل واحد منهم مبلغ مالي في البنك!

د خالد توفى من شهر بكورونا إنا لله وإنا إليه راجعون.

وهذه القصة من صفحة مؤسسة دار الرشاد الخيرية

في يوم وداعه .. نوجه له رسالة وداع وشكر

في يوم وداعه يستحق ان يعرف الناس مين دكتور خالد رشاد

  • في سنة 2011 تحديداً في منطقة السيوف في قطعة أرض كبيرة اترفع فيها يافطة كبيرة مكتوب عليها مؤسسة دار الرشاد الخيرية ( مسجد – دار أيتام ) وكان مكتوب بخط كبير في اليافطة دي ( عفواً لا أقبل التبرعات ) .

  • أسس الدكتور خالد رشاد مبني ضخم 6 أدوار دورين منهم مسجد وباقي المبني دار للأيتام على أعلى مستوى من التجهيز بدون أي تبرع وبقي في منطقة السيوف مكان اسمه مؤسسة دار الرشاد الخيرية  وأطلق عليها أحد المشايخ منارة الرشاد للعلم والخير .

  • ضم المسجد أفضل ائمة في اسكندرية وزي ماهو باين في الصور المسجد كان بيبقي مليان برا وجوا  ولحد الآن مسجد الرشاد علامة مميزة مسجد الرشاد اللي صلاة الفجر فيه زي العشاء المسجد مليان لأخره وصلاة العيد في ساحته بتاخد شوارع من كتر المصليين وسيفتقد مسجد الرشاد صاحبه دكتور خالد رشاد اللي كان هادي وودود وله مكان خاص بيقعد فيه بمنتهي الهدوء ومجرد ذكر الله امامه كانت بتدمع عينه كالأطفال مجرد ما تقوله المسجد جميل او إن الدار فيه حاجات حلوة كتير تدمع عينه والله بلا مبالغة .

الاينام الذي تولى تربيتهم الاستاذ الدكتور خالد رشاد
  • أما عن دار الأيتام وأطفال الدار فلهم عشق في قلوب كل من يراهم وهو أعظم دور الرعاية في اسكندرية بشهادة وزارة التضامن الاجتماعي فمهما حاولنا نتكلم مفيش كلام يوفي حق دكتور خالد وأسرته وكل فرد في المؤسسة مهما حاولنا نبين الصورة مش هنوفي حقهم ، ولاد الدار كل اللي شافهم شاف انهم ممنوع يلبسوا اي لبس قديم شاف  انهم بيتعلموا في مدارس أزهرية شاف أنهم بيأكلوا أحسن اكل وليهم نظام غذائي ونفسي وكمان بيروحوا النادي يلعبوا رياضة شاف انهم بيروحوا المصيف وبيتفسحوا في أحسن الأماكن شاف أعياد ميلاد وحفلات شاف اهتمام بكل حب من كل فرد في الدار شاف الامهات البديلات ازاي بيعاملوا ولادنا معاملة طيبة شاف ان حتي بعد ما الدار فتح التبرعات ان دكتور خالد لآخر دقيقة في عمره معاهم بماله وروحه ودائم الزيارة ليهم هو وأسرته .
الاينام الذي تولى تربيتهم الاستاذ الدكتور خالد رشاد
  • دكتور خالد رشاد عاهد ربنا أنه يطلع الأيتام دول رجالاً صالحين وأنه يعلمهم ويكبرهم ويدخلهم الجامعة وكان المفاجاة الجميلة لي شخصياً في مرة سألته عنهم لما يكبروا حياتهم هتكون ازاي فكان الرد الجميل إن لكل طفل فيهم مبلغ عشان يقدر يعيش حياة كريمة مش بس كده انه تشارك مع أهل الخير أنهم يبنوا عمارة وجاري التجهيز ليها من دلوقتي وترخيصها عشان يكون لكل ولد فيهم شقة يتجوز فيها وميكنش أقل من أي انسان .

  • دكتور خالد رشاد اول ما فتح المؤسسة كلف الشباب المتطوع يدورا في المنطقة عن المحتاجين والاسر الفقيرة عشان المؤسسة تتبناهم شهرياً ويكون ليهم معاش يقدروا يعيشوا به ويكملوا حياتهم .

  • دكتور خالد رشاد علي المستوي الشخصي مكنش انسان عادي كان استاذ جامعي في كلية الطب جامعة الاسكندرية ومن أشهر وأمهر أطباء العيون تخرج علي يده العديد من الأطباء والكل يشهد له بحسن الخلق وطيب القلب والكرم والالتزام و كان يراعي الفقراء حتي في عمله و الكل يشهد له أن صلاة الجماعة كانت أهم من أي شيء ويترك أي شيء عشان الصلاة دكتور خالد رشاد كان مثال للتواضع كان شخص جميل بكل معني الكلمة .

  • دكتور خالد رشاد دي نبذة صغيرة أوي ممكن نعرف الناس بيها عنك ولأنك فضلت سنين بتعمل ومحدش يعرف ، ده حقك أننا نعرف الناس أن أمة مُحمد صلي الله عليه وسلم فيها الخير ، فيها أمثالك وصدقني في يوم وداعك مفيش كلام يوفي حقك ولا يوصف اللي شوفناه وعشناه معاك في 10 سنين ولكن عندالله بإذنه هنشوفك وأنت علي رأسك تاج أهل الفردوس الاعلي من الجنة مع الأنبياء والصالحين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً .

الأحد 14 فبراير 2021

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى