أراء وقراءات

كن بابآ مفتوح للخير

كتبت زينب الدراجينى

تمنى لغيرك ماتنمنيت لنفسك أنت تتمنى السعادة وتحتاج إلى مسحة برفق قد تترجمها أمنياتك للآخرين بالفرح والحب والنماء.
فلا أكرم من إنسان يساند الآخرين ويجبر بخواطرهم بالرغم من أن بعضهم يعترف بالمعروف والبعض ينكره… ومع ذلك أجعل تعاملاتك الطيبة نورا يتسلل إلى القلوب فيجعل فيها النور والحب والسعادة.
كن الصديق الوفي لنفسك وكن الصديق الوفي لمن وثقوا بك… فالثقة تبنى بالمواقف وليست بالكلام.
أحسن في قولك وفعلك ونواياك فلا شفيع لك إلا ماقدمت عن طيب خاطر…
كن رحيم بنفسك لا تؤلمها بكثرة الحزن ولا تستكثر عليها لحظات السعادة.
كن رحيم لمن قصدك وجابر خواطر الناس.
يؤخر الله علينا أشياء نتمناها ليأتي لنا بأكثر ما نتمنى لذلك أرفع يديك إلى الله لتدعو وتتضرع وتطلب ولا تتذلل لعباد الله ولكن تذلل لله سبحانه وتعالى لأن من اعتز بغير الله ذل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق