البحث العلمى

كيف تم إكتشاف التفلون بالصدفة.

كتب / د.عبد المنعم مصطفى

 

كان روي بلونكيت وجاك ريبوك في مختبرات دوبونت يبحثون عن غازات تبريد بديلة. فمركبات الكلورو فلورو كربون (CFC) لها نقاط غليان منخفضة وهي مناسبة بشكل مثالي للاستخدام في الثلاجات وأجهزة التبريد و كانوا يختبرون تركيبات مختلفة من مركبات الكلوروفلوروكربون. قام بلونكيت بشخن مائة رطل من رباعي فلورو إيثيلين (TFE) وقام بتخزين الأسطوانات في درجات حرارة منخفضة حتى يتمكن من إضافة الكلور لاحقًا.

وفي صباح اليوم التالي في 6 أبريل 1938 ، ذهب بلونكيت لتفريغ الأسطوانة ولم يخرج شيء. كانت الأسطوانة ثقيلة كما لو كانت لا تزال ممتلئة ، فقط بدون غاز TFE. قاموا بقطع الاسطوانة وفتحوها لمعرفة ما حدث بالداخل. بمجرد فتحه ، وجدوا مسحوقًا أبيض ناعمًا زلقًا.

أظهرت دراسة أخرى أن هذا المسحوق له درجة انصهار عالية جدًا. اكتشف بلونكيت أيضًا أن المسحوق كان نتيجة بلمرة راتينج TFE أو بولي تترافلورو إيثيلين (PTFE). أثبت هذا الراتينج أو البوليمر أن له خاصية أخرى غير عادية حيث لا يبدو أن هناك شيئًا يلتصق به. و يمكن إستخدامه إلى مجموعة من التطبيقات المختلفة للاستفادة من هذه الخاصية. قام Dupont بتسويق هذا البوليمر تحت الاسم التجاري الذي نعرفه اليوم باسم Teflon أو التيفال.

 

٢٠٢١/٩/١٩

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.