تقارير وتحقيقات

لا تبوح بأسرارك للآخرين

اعلان

من قراءات أ.د. نادية حجازي نعمان

في أحد السجون وفي حقبة الستينيات، كان السجناء يعانون من قسوة حراس السجن والمعاملة السيئة في كل النواحي .

‏ومن بين السجناء كان سجين يدعى “شميدث” والمحكوم عليه لفترة طويلة، لكن هذا السجين كان يحصل على إمتيازات جيدة ومعاملة شبه محترمة من قبل الحراس، مما جعل بقية نزلاء السجن يعتقدون أنه عميل مزروع وسطهم، وكان يُقسِم لهم أنه سجين مثلهم وليس له علاقة بالأجهزة الأمنية  لكن لم يكن أحد يصدقه، فقالوا : نريد أن نعرف السبب الذي يجعل حراس السجن يعاملونك بأسلوب مختلف عنا.

‏ فقال لهم شميدث : حسناً، أخبروني عن ماذا تكتبون في رسائلكم الأسبوعية لأقاربكم؟

فقال الجميع : نذكر لهم في رسائلنا قسوة السجن والظلم الذي نتكبده هنا على أيدي هؤلاء الحراس الملعونين فرد عليهم باسماً : أمّا أنا في كل إسبوع أكتب رسائلي لزوجتي وفي السطور الأخيرة أذكر محاسن السجن والحراس ومعاملتهم الجيدة هنا، وحتى أنني أحياناً أذكر أسماء بعض الحراس الشخصية في رسائلي وأمتدحهم كذلك .

فرد عليه بعض السجناء : وما دخل هذا كله في الإمتيازات التي تحصل عليها وأنت تعلم أن معاملتهم قاسيه جداً؟  فقال : “لأن جميع رسائلنا لا تخرج من السجن إلا بعد قراءتها من قِبل الحراس، ويطّلعون على كل صغيرة وكبيرة فيها، والآن غيروا طريقة كتابة رسائلكم .

تفاجأ السجناء في الأسبوع التالي بأن جميع حراس السجن تغيرت معاملتهم للسجناء للأسوء، وحتى “شميدث” كان معهم وينال أقسى المعاملات.

وبعد أيام سأل “شميدث” بعض السجناء وقال: ماذا كتبتم في رسائلكم الإسبوعية؟

فقالوا جميعاً: لقد كتبنا أن “شميدث” علّمنا طريقةً جديدة لكي نخدع الحراس الملاعين ونكسب ثقتهم ورضاهم .

حينها تحسر”شميدث” وجلس يسحب شعر رأسه كالمجنون .

من الجميل أن تساعد الآخرين، ولكن الأجمل أن تعرف من تساعد ومع من تتكلم، فليس كل مستمع حافظ للسر، فبعض من حولنا قد يسيئون التصرف ويضرونك .

لا تبوح بأسرارك للآخرين لكي لا يقوموا بإستغلالها ضدك عند اللزوم ..ولا تقل سرك لأحد فما دمت لا تستطيع الإحتفاظ به ؛ فالآخرون لا يملكون صدراً كافيًاً للإحتفاظ به .

الوسوم
اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق