أراء وقراءات

العُلبة دُنيانا والبشر ألوانها

بقلم: ندى إسماعيل رمضان

العُلبة دُنيانا والبشر ألوانها

تأخذنا خُطانا في تلك الدنيا إلى ألوان من الناس ، منهم من يكون هدية من السماء ومنهم من يُلقِّنك درسًا قاسيًا يترك فيك أثره مدى الحياة، ف العُلبة دُنيانا والبشر ألوانها

العُلبة دُنيانا والبشر ألوانها
العُلبة دُنيانا والبشر ألوانها

أتذكَّر شعوري حتَّى تلك اللحظة مع هديتي من السماء عندما رغبت في التحدث عن ألم يعصر قلبى ، ألم يجعلني عاجزة عن وصفه لم يكن بوسعي حينها سوَى الثرثرة ببعض الكلمات الغير مفهومة مع البكاء الشديد ، كنت أتحدث ولا أتوقع أن أجد كل ذلك الإنصات والإحتواء والفهم الدقيق لثرثرتي .

نظرت لها حينها شعرت أننا متقاربين لأبعد حد وكأننا اصبحنا روحًا واحدة ، مازالت إلى الآن تُؤنسنى وهى للتَّوّ هديتى ، فما قدمته لي كان عظيمًا حقًا .

ولكن يبدو أن الدنيا قررت أن تخطو بي للون آخر من البشر .. ” لون الخذلان” .

آه .. كنت أعتقد أنكِ أقرب من نفسى إليّ ، لم أضع حدود معك ، كشفتُ نفسي وعيوبي أمامك ، أظهرت لكي نِقاط ضعفي وفتحتُ جميع أبواب حياتي أمامك ولم تعتريني أي ذرة خوف ؛ لهذا كان الألم ليس عاديًا ، بل اخترق جميع أغشية قلبي .

تلك اللحظات التي انتهزتِ فيها نقاط ضعفي وبإستماتة ، وتلك التي أسأتي الظن بي في نفس الوقت الذى ظننت فيه أنكِ لن تفعليها لأنكِ أنا !

كل صدمة تلقيتها منكِ ظلَّت تنفي كل منا بعيدًا عن الآخر أميال وأميال حتى أصبحنا الآن غُرباء كأنَّنا لم نتقابل من الأصل  .

هكذا هي دنيتنا تأخذنا بين ألوان وألوان .. فالعلاقات كأيّ شيء في الدنيا بها الخير وبها الشر أيضًا ، وانتصار أي منهما عَلى الآخر هو من يحدد إذا كان من معك هدية أم درس قاسي .

وطالما أننا مازِلنا علَى قيْد الحياة سنظل نتعلم ، فلا تندم على أي إحساس صادق قدمته أو علَى ثقتك ونقائك ؛ فكُلّ هذا جعل منك نسخة أنضج و أسَّسَ فيك تفاصيل عظيمة  ، فما أنت عليهِ الآن شروق لغروبِك في الماضي .

الوسطية نجاة

نصيحتي لك .. اتَّبِع الوسطية ؛ تنْجُ ، ولا تجعل مِنْ نفسِك كتاب مفتوح علَى مِصراعيْهِ و زِنْ ما تقول قبل أنْ يُغادر فمك .. مازالت هناك ألوان عديدة فى انتظارك ،فتفاصيل الألم مِن المُمكن أنْ تُنسَى لكِن الشعور حينها أبدًا لنْ يُنسَى .

الجمعة 20 أغسطس 2021

اقرأ المزيد

بعض النسيان عطاء

دراسات غربيه : الصلاة تساعد على الاستقرار النفسي

العُلبة دُنيانا والبشر ألوانها
العُلبة دُنيانا والبشر ألوانها

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.