صحة و جمال

ماذا تعرف عن الوهن العضلي الوبيل myasthenia gravis 

بقلم / أ.د.نادية حجازي نعمان

 

 

هذا المرض يمكن تعريفه بأنه اظطراب في المناعة الذاتية، والذي يؤدي إلى ضعف التواصل بين الأعصاب والعضلات، وينتج عن ذلك ضعف أي عضلة أحيانًا .

 

يحدث عادة للمريض بهذا المرض تدلِّي الأجفان والرؤية المزدوجة، وتصبح العضلات متعبة وضعيفة بشكلٍ غير طبيعي بعدَ التمرين أو الجهد وقد يحدث كهربية للعضلات.

 

تحسن بعض الأدوية قوة العضلات بسرعة، ويمكن لأدويةٍ أخرى أن تُبطئ تَقدُّم الاضطراب و تكون الإصابة بالوهن العضلي الوَبيل أكثر شيوعًا بين النساء الأصغر

سنًا عن الرجال ومن النادر أن يَحدُثَ في مرحلة الطفولة.

 

تتواصل الأعصاب مع العضلات من خلال تحرير ناقل كيميائي (الناقل العصبي) يتفاعل مع المستقبلات ويحفِّز العضلات على التَّقلُّص. وعند الإصابة بالوهن العضلي الوَبيل، يُنتج الجهاز المناعي أضدَّادًا تهاجم أحد أنواع المستقبلات على الجانب العضلي من المَوصِل العصبي العضلي – أي المستقبلات التي تستجيب للناقل العصبي الأسيتيل كولين. ونتيجة لذلك، يتعطل التواصُل بين الخلايا العصبية والعضلات.

مُهاجمة الجسم لمستقبلات الأسيتيل كولين تَفاعُل مَناعِيّ ذاتِي مجهول سببه ولكن، إحدى النظريات، قد أعلنت أن ذلك نتيجة خلل وظيفي في الغدة الزَّعتريَّة .

 

٢٠٢١/١٠/٩

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.