تقارير وتحقيقات

مدارس تحت وطأة الإهمال.

 

كتبت:ياسمين يحيى.

إن تطوير التعليم مصطلح يشير في أحد جوانبه لضرورة منطقية وهي ضرورة توفير المناخ المناسب للعملية التعليمية. وتأتي جودة الأبنية التعليمية كركن ركين وأساسي في هذه العملية من خلال توفير ذاك المناخ المذكور آنفاً.
ولعل حال الكثير من المدارس اليوم بات مزرياً بفعل الإهمال أو الفساد أو غير ذلك من أوجه التقصير والقصور.

مع احترامى لكل من يفكرون ويدبرون .
هذه مدرسة موجوده داخل مدينة السلام بالتحديد فى (اسكندرية) ودى صور حيه من داخل فصل واحد من فصولها وما خفى كان اعظم داخل باقى الفصول السؤال اين مدير المدرسة من هذا واين ميزانية الصيانه المدرسية واين مدير الادارة من المتابعه الدورية لتلك المدارس المهمله مع انها تعتبر من المدارس التاريخية داخل السلام ولابد من ترميمها وتطويرها .
هل هذا شكل آدمى يليق بالتطوير الذى نسمع عنه .
دعونى اتحدث كصحفية لها الحق القانونى فى مزاولة المهنه .
سمعت امس ان احد النواب يطرح مبلغ لدعم التعليم داخل السلام لصيانه التالف من زجاج وديسكات واجهزة مع احترامى للجميع هل نحن ساذجون لدرجه انكم توهمونا بان النائب استطاع ان يدعم وحده بهذا المبلغ او له الفضل الاكبر فى ذلك .
مالم تعلموه ياساده ان هذا المبلغ ضمن مشروع تطوير التعليم الفترة القادمه اى انه دعم من الدوله للتربية والتعليم وان هناك دعم هائل سيدخل التعليم الفترة القادمه .
فى النهاية
ارجو غربله التربية والتعليم من عقول متعفنه ظلت سنوات تؤثر على جيل بافكار تعنتية خاطئه وعليهم الامر وعليك وعلينا الطاعه بدون اعتراض او فهم .
ارجو المتابعه لهؤلاء ومتابعه تلك المدارس الغير آدمية والبحث الجيد وراء ميزانيات تلك المدارس ومحاسبة كل من هو مقصر او ناهب حقوق طلابنا الاعزاء .
الصور قادرة ان تتكلم عن الوضع نيابة عن لسانى الذى يحمل الكثير والكثير من اللوم والعتاب السليط .
طلابنا أمانة فى رقابكم

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق