سياحة و سفر

مزارع الحثث تثير مخاوف الأمريكيين

اعلان

 

تتواجد داخل احد الحقول بولاية كاليفورينا الجنوبية بأمريكا  15 جثة بشرية، كلها بلا أكفان، بعضها محاط بأقفاص معدنية، وبعضها مغطى بأكياس بلاستيكية زرقاء، وآخرى في قبور مكشوفة. وبشكل عام، كل الجثث معرضة لعوامل الطبيعة.

وبحسب تقرير بي بي سي يعد الحقل بمثابة مختبر تشريح أنثروبولوجي مفتوح، تديره جامعة كاليفورنيا الجنوبية في منطقة ريفية بالقرب من منطقة تامبا، بالقرب من سجن المقاطعة.

ويطلق الناس على هذا المكان اسم “مزرعة الجثث”، لكن العلماء يفضلون تسميته بـ “مقبرة التشريح”، لأن الهدف منه هو دراسة ما يحدث للكائنات الحية بعد موتها. وهو مكان مخصص للعلم، رغم أن ما يحدث لهذه الجثث ينافي كل الشعائر المرتبطة بالموت.

هذه المزرعة تحديدا افتُتحت عام 2017، وكان يُفترض أن يكون موقعها في هيلزبرا، لكن السكان المحليين عارضوا الفكرة، خشية أن تجذب الجثث الحيوانات المفترسة وتنشر روائح كريهة، ما من شأنه التأثير سلبا على أسعار العقارات في المنطقة.

والمخاوف لا تقتصر على السكان المحليين، فبعض العلماء أعربوا عن شكوكهم في جدوى “مزارع الجثث”، وما إذا كانت لها أي أهمية.

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق