تقارير وتحقيقات

بصمة إبداع تميز اليوبيل الذهبي لمعرض القاهرة الدولي للكتاب

   مطالبات  بجعل الانتقال من وإلى المعرض مجانا بالمواصلات العامة

رئيس المعرض: خطان لنقل الزوار من صقر قريش وعبد المنعم رياض

 تقرير/ إيمان أبو الليل

للعقول المبدعة بصمة لن ينساها التاريخ، ولن ينسى المجتمع الأدبي والثقافي بصمة المبدع ثروت عكاشة،وزير ثقافة مصر ١٩٦٩عندما قررأن يكون احتفال القاهرة بعيدها هو شعلة ثقافية حيث أعلن عن  إقامة أول معرض للكتاب في هذا التاريخ، ليكون ملتقى العلم والأدب والثقافة بين شعوب العالم،

 وقد كان عكاشة محقا عندما قال: الفن أوجب من الخبز

فلولا الفن والثقافة وتبادل الخبرات الأدبية، ما ارتقت الدول، فعادة يقاس رقي الدول بمدى إهتمامها بالثقافة.

ولن ننسى الدكتورة سهير القلماوي، التي كانت أول من تابع وأشرف على إقامة أول معرض للكتاب في مصر، وهي أول طالبة مصرية تحصل على الماجستير من جامعة الملك فؤاد الأول.

خطان لنقل الركاب

يقول رئيس معرض الكتاب أحمد بهي الدين: إن نقل المعرض إلى التجمع الخامس هو نقلة حضارية، لأنه سيستخدم في تنظيمه أحدث التقنيات. وستكون جميع الصالات مغطاه

وسيكون عبارة عن 4 قاعات، كل قاعة 10 آلاف متر،  القاعة الأولى مخصصة لكتب التراث والأزهر والسعودية، والقاعة الثانية للناشرين العرب والكتب الأجنبية، والقاعة الثالثة للناشرين المصريين، والقاعة الرابعة قاعة المعرض الرئيسية وناشري الأطفال.

وأما بخصوص خطوط المواصلات الخاصة  بالمعرض ستكون كالآتي:

الخط الأول يبدأ من منطقة صقر قريش ويمر على مناطق كارفور المعادي ونادي وادي دجلة والطريق الدائري ومحور المشير ثم المعرض.

الخط الثاني يبدأ من ميدان عبد المنعم رياض في التحرير ويمر عبر رمسيس والعباسية وجامعة الأزهر ثم محور المشير إلى المعرض.

ثمار الفكر

وقد أجرت وضوح حوارا مع عدد من الأدباء والكتاب لمعرفة مدى شعورهم بمعرض الكتاب لهذا العام واحتفالهم باليوبيل الذهبي

قال الشاعروالمؤلف الكبير حسن عمران :

معرض الكتاب هو حصاد جهد كبير وجبار للمبدع أو المبدعة وهو في ذات الوقت تجمع لثمار الفكر والفن علي مدي عام أو أعوام ..وهو ظاهرة نشتاق إليها ونتجمع حولها حتي ندرك أننا مازلنا نحيا ونجني ثمار الفكر..       

 

 

اصلاح النفس

وبسؤال الأستاذ الدكتور حسام خلف مؤلف مجموعات بشائر النبوة ،كيف يؤدى المثقفون واجبهم نحو المجتمع؟

إن أول واجب على المثقفين اصلاح أنفسهم قبل كل شيء كل واحد في حد ذاته اذ لا يصلح غيره من لم يصلح نفسه ثم اكمال نقائصهم العلمية واستكمال مؤهلاتهم التثقيفية حتى يصلحوا لتثقيف غيرهم اذ ما كل مثقف يكون أهلا لأن يثقف واذا كان المثقفون قبل اليوم في حالة اهمال فحالتهم اذا هيأوا أنفسهم لتأدية الواجب تستلزم اهتماما أخر واستعدادا جديدا.

وثانى واجب هو اصلاح مجتمعهم كل طائفة مع طائفة بالتعارف أولا وبالتقارب فى الأفكار ثانيا ومن طبيعة الاجتماع أنه يحذف الفضول واللغو وبالتفاهم فى ادرك الحياة وتصحيح وجوه النظر اليها.

والواجب فى حد ذاته فهو فى الجملة ايصال النفع والخير الى المجتمع ورفع الأمية والجهل عنه وحثه على العمل وتنفيره من البطالة والكسل وتصحيح فهمه للحياة وتنظيف أفكاره وعقله من التخريف وتنظيم التعاون بين أفراده وتمكين الصلة بين العامة والخاصة منه وتعليمهم معانى الخير والرحمة والاحسان لجميع الخلق له

هل ستشارك في المعرض ؟

نعم سأشارك ب(( بشائر نبوة النبى محمد صلى الله عليه وسلم ودلائلها )) مكتبة الاداب توزيع الأهرام نشارك فى معرض الكتاب بهذا الكتاب القيم مع كتب أخرى مثل مختصر علوم القرأن وكتاب أحكام الحيوان فى الفقه الاسلامى وكتاب أحكام الوفاة فى الفقه الاسلامى وكتاب لقمان والطريق الى الحكمة النظرية والتطبيق وكتاب مريم العذراء عليها السلام وكتاب أحكام الطهارة والصلاة كما علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وكل هذه الكتب معتمدة من مجمع البحوث الاسلامية للتأليف والترجمة وشهادات كثيرة من مراكز علمية عالمية والحمد لله رب العالمين

رفض نقل المكان

والتقت وضوح بالإذاعي خالد الريدي، فقال عن نقل المعرض:

لم أكن اتمني نقل موقع معرض القاهرة الدولي للكتاب من موقعه المعروف والتاريخي ليس فقط حفاظا علي تفرد المكان بهذا الحدث انما ايضا لقربه من غالبية المرتادين وسهولة الوصول اليه مهما كان جمال الموقع الجديد البعيد والذي قد لا يشجع كثيرين علي الذهاب حتي وان توافرت وسائل المواصلات خاصة في ظل شتاء قارس وعجيب !!لكن علي اي حال نتمناه معرضا ناجحا للغاية بعدما رأيت في الأعوام الماضية إقبالا متزايدا من الأسر عموما والشباب خصوصا ولفت نظري شراء قدر كبير من الكتب المختلفة رغم عدم جدية التخفيضات من بعض دور النشر والعرض ولكنها متعة القراءة التي اطلت بوجهها لدي عدد ليس بالقليل من الاجيال الجديدة لعلها تكون بداية لتغير ايجابي في الفكر والرؤية والطموح لدي اجيال المستقبل !!

أسباب البكاء

وكان لنا لقاء مع الكاتب محمد المطارقي  والذي  استوقفني كثيرا لكونه كاتب أطفال، لكن هذا العام لن يناقش مجموعة قصصية للأطفال كما عودناكم كل عام

يبدو أنه قرر أن يستقبل المقر الجديد للمعرض بشكل مختلف، لذا سيتم مناقشة كتابه (أسباب البكاء)، وكان لزاما علينا أن نعرف ما قصة تلك القصة؟!

فقال الكاتب محمد المطارقي:

تعد قصة أسباب للبكاء من القصص القريبة الى نفسى ليس لكونها فازت بالمركز الأول فى مسابقة الهيئة العامة لقصور الثقافة.. ولا لأن المجموعة القصصية التى تحتوىها وتحمل اسمها حصلت على تقدير أول من الأساتذة النقاد المحكمين لتصدر ضمن اصدارات اقليم غرب ووسط الدلتا..ولا لكونها صدرت مرة أخرى  عن موقع كتب عربية الالكترونى.. ولا لأنها صدرت  طبعة ثالثة وقد أصيف اليها مجموعة أخرى من القصص عن هيئة الكتاب المصرية عن سلسلة كتابات جديدة….    ولكن لأن هذه القصة بالتحديد تتحدث عن أغلى الناس الى نفسى.. عن والدى رحمه الله…

لقد تأثرت بمرض الوالد عليه رحمة الله..

ورحلة المرض والبحث عن علاج سواء فى العيادات الخاصة أو فى مستشفيات الدولة لم يكن بأخف وطأة من المرض ذاته الذى يعانيه والدى.. فبكينا قلة الحيلة، وجشع الأطباء.. وحالة التردى والاهمال.. والفساد فى مستشفياتنا العامة والتابعة للتأمين الصحى.

مع حالة الوجع ووخزات الألم التى تمزق جسد الوالد كنا نتمزق حزنا وألما من أجله .. لكن لم تكن هذه هى أسباب البكاء التى دفعت بطل القصة لأن تتساقط دمعاته الثخينه وهو حبيس حجرته..

لقد كان بطل القصة يتميز بالعطاء الدائم… المستمر.. الجميع يلتفون من حوله ليشعروا بالدفء مع نبرات صوته الهادئة الآسرة للقلوب ليحكى لهم أجمل الحكايات.. على نغمات صوته كانت تحط أجمل الطيور.. وتخفق أغصان الأشجار وتنهمر أحلى الثمار..

حكاياته تستدعى الجن والعفاريت.. والأبطال الشجعان وسيرة الأنبياء والمرسلين .. وحياة أفضل الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم..و.. سير أبى زيد الهلالى وعنترة بن شداد.. والزناتى خليفة.. وذات الهمة.. والظاهر بيبرس.. ورابعة العدوية.. وصوت عبد الوهاب فى أدواره القديمة وهو يشدو بأروع الألحان..

كان بطل القصة يشعر بسعادة طفولية بالغة وهو يصطحب أحفاده الصغار ويقفز فى براعة عجيبة الى أعالى شجرة التوت ليقطف حبات السكر الملونة التى تسمى ثمار التوت.. ليتلقفها الصغار وهم فى حالة من البهجة والسعادة.. ثم يذهبون جميعا الى النهر الجارى.. ليرقصون ويلعبون ويمرحون .. ويخاطبون النهر الذى يركض مبتهجا بضحكات صافية ..

كان بطل القصة لا يشعر بذاتيته.. ولا يستشعر إنسانيته وحياته المتدفقة إلا فى العطاء.. وهو رغم مرضه القاتل إلا أنه كان يطوف على بناته فى بيوتهم .. يشترى لهم الخبز الطازج.. والخضروات.. ويشترى لهم الهدايا .. لا يهدأ ، ولا يستكين لهذا االوحش المدمر الذى ينهش جسده من الداخل.. كانت الابتسامة الساحرة ترتسم على ملامح وجهه الطيب.. وهو يتحرك هنا وهناك .. يعطى.. ويعطى.. ويبذل العطاء لكل المحيطين به.. لا يعنيه هذا اللعين الذى يسمى السرطان.. فهو فى رحلة عطاءه يستمد دواءه..

لكنه حين يسقط ولايستطيع مواصلته لرحلة العطاء.. ويتوحش هذا المرض.. ويتوغل.. ويدفعه للحبس القسرى داخل حجرته.. هنا فقط يبكى.. يبكى لأنه لم يعد فى مقدوره أن يمارس دوره كما كان … تلك هى ” أسباب للبكاء”

أما نحن فثمة أسبابا أخرى للبكاء.. إنه الواقع المؤلم، المزرى.. المضبب..

حصاد الغربة

حصاد الغربة كتاب يعتصر تجارب المصريين في الغربة

للكاتب الصحفي،  مدبولي عتمان نائب رئيس تحرير جريدة الجمهورية

حيث سبح بنا بين أمواج الحياة المتلاطمة عبر كتاب( حصاد الغربة) والذي أثبت فيه أن الغربة خسائر تفوق مكاسبها .حصاد الغربة سطور إنسانية لتجارب موجعة،

وبسؤال الكاتب الصحفي مدبولي عتمان عن مقر المعرض الجديد قال:

لا أعرف هل من المفترض أن تسهل وزارة الثقافة على الناس، خاصة  القادمين من صعيد مصر وغيرهم من الدلتا شمال مصر، وقد كانت وسائل المواصلات سهلة ميسرة باستخدام مترو الأنفاق،

أما الآن فالأمر بأن صعبا بعض الشئ، فهل ما حدث وسيلة جذب أم العكس.واقترح ان تكون وسائل المواصلات الى المعرض في الخطين المعلن عنهما مجانا لجذب الزائرين للمعرض

لكن أتمنى النجاح للمعرض والاستفادة للزائرين.

عشاق فوق القانون

كما التقىينا مع االدكتور طنطاوي عبدالحميد طنطاوي ، نائب رئيس مكتب اتحاد كتاب مصر فرع المنيا  وسيكون معنا في المعرض بأكثر من عمل:

رواية …عشاق فوق القانون …اصدار هيئة الكتاب

رواية ….سجين الوهم …عن دار كيان

رواية …الغجر …عن بورصة الكتب

وعن سؤاله عن مدى تأثير قرار نقل المعرض لمقره الجديد قال:

 نقل المعرض لمقره الجديد خطوة جريئة جدا …سيدفع ثمنها جميع القائمين عاى المعرض وكذلك الناشرين والجمهور … أتمنى أن تكون هناك دراسة متأنية لتوفير المواصلات من وإلى المعرض من مختلف مناطق القاهرة …أن يتوفر داخل المعرض أساسيات لا يستغني عنها الزائر نظرا لبعد المكان ، هناك موقف لا أدري من السبب فيه وهو المعرض الموازي المقام في العتبة في نفس التوقيت وهذا من أثار التذمر لفئة لها دور كبير في تسويق الكتاب في مصر

مجد القلعة

وللشباب أمل في “مجدالقلعة”من مظاهر الثقافة والأمل في جيل واعي متفتح سيشارك المعرض تجربة جديدة لمجموعة من الشباب، هم طلبة جامعات مختلفة، جمعتهم موهبة الكتابة، ولأن الظروف لا تسمح بتحمل تكاليف نشر كتاب خاص لكل واحد فيهم، قرروا نشر كتاب يشتركون فيه بقصة لكل شاب.وتم إصدار أول مجموعة تجمعهم بعنوان( مجد القلعة )

(عبدالله أمجد أسامة، أدهم عساف، المهدي نور، نهى الغندور، أميرعبدالرحمن، حسين علي، د.هشام عباس، ريهام أحمد، مايكل فوزي، محمود أحمد إبراهيم، مروة عارف، يمنى جاد، وسام جمال، ندى إبراهيم، مريم وليد)

وفي الختام لن لن ننسى دور الهيئة العامة لقصور الثقافة في اليوبيل الذهبي للمعرض وبسؤال جيهان العقدة والتي ستكون ضمن مسؤولي الهيئة داخل المعرض، قالت:

ستشارك الهيئة هذا العام بإصدارات جديدة ومتنوعة للطفل، بالإضافة إلى العروض الفنية والمسرحية، ومفاجأة المعرض اننا لأول مرة سنشارك بنظام برايل.

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى