أراء وقراءات

أنا سبونج بوب..

بقلم / عزه السيد

نعم أنا “سبونج بوب” فأنا كالاسفنجة امتص صدمات الدنيا وصفعاتها

واحولها داخلي إلى لمسات حانية، أمتص دموعي وأحولها إلى بسمات لمن حولي، أمتص الامي وأحولها إلى أمال وأحلام، أمتص كثيراً من التشاؤم المحيط بي وأحوله إلى تفاؤل للمحيطين بي، أحاول جاهدة أن أظل” سبونج بوب” ولا اتحول لحجر كلما صدمة شئ إرتداء هذا الشئ في وجه من أمامه.
ولكن هل تعلمون ماذا يحدث للاسفنجة من كثرة ما تمتص؟؟؟
سأخبركم ….
تدوب انسجتها وتهلك وتتفتت ومع الأيام تتلاشى، ولكنها وبعد أن تتلاشى تكن ذراتها سعيدة في الملكوت الذي يحيط بها….. لأنها لم تؤلم أحد ولم تجرح أحد ولم تؤذي أحد لرقة خلاياها.
لذالك أحمد الله على إنني “سبونج بوب”

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى