صحة و جمال

مش كل ماتزعل تجري على الطبيب النفسي

من اختيارات أ.د.نادية حجازي نعمان

أوشك الدكتور يحيى الرخاوي أن يكمل ٩٠  عاما وهو من الشخصيات البارزة كطبيب فى علم النفس

وهو شخصية فذة وعالمية فى علم النفس وسألوه ذات مرة : إمتى الواحد يروح للطبيب النفسي وكان رده قوي : يستحسن بلاش يروح …..إجابة  قصيرة قالها الدكتور يحيي الرخاوي، أستاذ الطب النفسي، رداً على سؤال “متى يجب الذهاب لطبيب نفسي؟”، حيث قال :”الناس أصبح لديها وعي زيادة عن اللازم فيما يخص الذهاب للطبيب النفسي، فأي شخص يشعر بالحزن العادي يذهب للعيادة ويشخص نفسه على أنه اكتئاب وهذه المبالغة في الذهاب للأطباء النفسيين ليست جيدة إلا إذا استدعت الحالة بالفعل، وهناك حالات تستدعي ذلك مثل: الهلوسة وغيرها لكن هذا لا يعني أن أي حزن تمر به تذهب للطبيب النفسي”.

أضاف د.الرخاوي أن كثرة الدعاية لضرورة الذهاب لطبيب نفسي جعلت أي شخص يصاب بأى حزن طبيعي يذهب للطبيب بدون حاجة حقيقية، وهذا يسمى “نفسنة المجتمع” أي جعل العواطف والمشاعر عبئا يلقيه الإنسان على الطبيب النفسي ليتحمل الطبيب مسئوليتنا تجاه أنفسنا.

وأكد أن الحزن شعور طبيعي يجب علينا تحمله وهو يختلف عن الاكتئاب المرضى، وإذا لم تتحمل نفسك في حالات الحزن والإحباط فلن تصل للإبداع والنجاح، لكن الحالات التي تستدعى الذهاب للطبيب النفسي تتمثل في عدم القدرة على استكمال الحياة كما كنت في السابق أو التوقف عن الأشياء التي اعتدت عملها.

عن علامات الصحة النفسية قال الرخاوي: هناك مقولة أتفق معها تماماً مع العالم النفسي”فرويد” وهي أن “الصحة النفسية هي أن تعمل وأن تحب”، وذلك رغم اختلافي مع فرويد في تفكيره بصفة عامة.

الخميس 4 مارس 2021

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى