تقارير وتحقيقات

مصر :الذكرى المؤلمة لفتح كوبرى عباس على طلبة الجامعة 1946

اعلان

كتبت إيمان البلطى

يصادف اليوم الذكرى المؤلمة لمرور ٧٥ عاما على وقوع حادثة كوبرى عباس حيث خرج آلاف الطلاب يوم ٩ فبراير عام  ١٩٤٦م فى مظاهرة من جامعة الملك فؤاد الأول إلى قصر عابدين للمطالبة بجلاء الإنجليز وقطع المفاوضات. وقامت الشرطة بفتح “كوبرى عباس” بأمر من رئيس الوزراء وزير الداخلية محمود فهمى النقراشى عندما كان يمر من فوقه الطلبة وأدى ذلك إلى تساقطهم في نهر النيل ووفاتهم الكثير غرقًا وإلقاء القبض على من نجا منهم.

زعيم الشباب

وتزعم المظاهرة الطالب محمد بلال من مواليد مطوبس بمحافظة كفر الشيخ عام 1914م  والذي تلقّى تعليمه الثانوى في داخلية المدرسة العباسية الثانوية بمحرم بك بالإسكندرية والتحق بكلية طب القصر العيني بالقاهرة  كان خطيبًا ثائرًا لديه قدرة على جذب الشباب لمناهضة الإنجليز المحتل وقد انضم مبكرًا لحزب الوفد تحت زعامة اللجنة التنفيذية العليا للطلبة ولجان منظمة الشباب الوفدى المُسمّاة ( القمصان الزرقاء) ما بين عام 1935م و 1940م. وكان يعرف بـ “زعيم الشباب” فكان على رأس المظاهرة بصفته طالب بكلية طب.

يحتفل المجلس القومي للشباب يوم ٩ فبراير من كل عام بيوم الشباب المصرى الذى يتزامن مع ذكرى تضحيات طلبة جامعة القاهرة (فؤاد الأول سابقا) والتى عرفت بحادثة كوبرى عباس “الجيزة” حيث يعتبر هذا اليوم من الأيام الخالدة فى تاريخ الحركة الطلابية والشبابية في مصر.

اعلان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى