تركيا تعتقل 9000 شخص في حملات “التطهير” بعد الإنقلاب الفاشل

اعتقال الامن لعناصر الجيش

اعتقلت السلطات التركية 9000 شخص ضمن حملة الاعتقالات التي يشتبه في عشوائيتها لأشخاص في مناصب قيادية داخل الدولة، تقول السلطات أنهم متورطين في محاولة الانقلاب الفاشلة.

وأفادت مصادر رسمية تركية أن عدد الموقوفين من عناصر الجيش بلغ 8877 شخصا بينما وصل عدد ضحايا محاولة الانقلاب نحو 208 قتيلا و1491 جريحا.

 

وقال وزير العدل التركي بكير بوزداغ أنه سيتم اعتقال المزيد من الأشخاص، واصفا ما يحدث بأنه “عملية تطهير”.

 

وفي وقت لاحق، اعلن مكتب رئيس الحكومة التركية بنعلي يلدريم عن الغاء الاجازات الصيفية لكافة موظفي الدولة حتى اشعار آخر.

 

وجاء في بيان اصدره مكتب رئيس الحكومة ان على الموظفين الذين يتمتعون بالفعل باجازاتهم العودة الى مكاتبهم “باسرع وقت ممكن”، وشملت الحملة اعتقال آلاف الضباط بالجيش، بينهم نحو 100 شخص برتبة جنرال، وعزل آلاف القضاة من مناصبهم.

 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال حضوره جنازة شقيق أحد أقرب مساعديه في اسطنبول تعهد بأن “تتواصل عملية التطهير في جميع مؤسسات الدولة لأن هذا الفيروس قد استشرى. ولسوء الحظ، إنه مثل السرطان الذي تغلغل في أجهزة الدولة”.

 

وكرر أردوغان الاتهامات الموجهة إلى رجل الدين، فتح الله غولن، الذي يعيش في منفاه الاختياري بالولايات المتحدة، لكن الأخير ينفي ذلك.

 

وأضاف الرئيس التركي في خطاب نقله التليفزيون، وقاطعه الحاضرون عدة مرات بصيحات “الله أكبر” كلما أشار إلى غولن، أن الأمة التركية العظيمة لقنت الإنقلابيين أفضل درس بسبب ما قاموا به.

Exit mobile version