تقارير وتحقيقات

مفتي الجمهورية يتقدم بالشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي والدولة المصرية بقيادته على ما تتخذه من إجراءات في حماية الماء

كتب سيد حمودة




مفتي الجمهورية خلال كلمته في افتتاحية مؤتمر الوعي البيئي:
– الإسلام كرَّس لمفهوم الوعي البيئي وانطلق في اتجاه التنمية المستدامة
– نظرة الإسلام إلى البيئةِ جاءت مليئةً بقِيَم الحفاظ عليها وتنميتها .. والشريعة المبارَكة أصَّلت لمبدأ مسئولية الإنسان
– الإسلام جعل إماطة الأذى عن الطريق صدقةً .. وإنقاذَ حيوانٍ سببًا مباشرًا لدخول الجنة
– الشريعة الإسلامية حثت على تنمية موارد البيئة لضمان استمرارها وتحقيق الاستفادة منها
– قضية الوعي البيئي يجب أن تأخذ موقعها المناسب كأحد التحديات التوعوية التي تتصدى لها المؤسسات الاجتماعية والتربوية

قال فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم: إنَّ مفهوم الوعي في حقيقته يدور حولَ الإدراكِ الدقيق والحقيقي؛ إدراكِ الذات، وإدراكِ المتغيرات التي تُحيط بالإنسان، مؤكدًا أن الوعي بهذا المفهوم هو صفةٌ إسلاميةٌ أصيلة وعامة؛ ذلك أن الشريعة الإسلامية قد أَسَّست للوعي بمفهومه الشامل، فبيَّنت حقيقة الذات البشرية، والكون المحيط، وعلاقة الإنسان بذلك الكون، موضحًا أن الوعي البيئي كان أحد محاور ذلك الوعي الشامل الذي كرَّس الإسلامُ له.
جاء ذلك خلال كلمة فضيلته في افتتاحية مؤتمر الوعي البيئي، الذي تنظمه رابطة الجامعات الإسلامية، حيث أكد فضيلة المفتي أن قضية الوعي البيئي تمثل همًّا مشتركًا للبشرية كافة، وأشار إلى أن الوعي الإسلامي تجاه قضايا البيئة لم يقتصر على الحفاظ على الثروة البيئية ومكتسبات الإنسان من ذلك الكون المُسخَّر له، بل انطلق في اتجاه آخر موازٍ لذلك الاتجاه، وهو اتجاه التنمية المستدامة لتلك البيئة ومواردها، وقد بُني ذلك الوعي على ركائزَ عدةٍ من شأنها تنمية الإدراك لدى الإنسان بفَهم وظيفته وذاته وبيئته.
وأوضح فضيلة المفتي أن من هذه الركائز أن الشريعةَ المبارَكة قد أصَّلت لمبدأ مسئولية الإنسان؛ فقال سبحانه وتعالى: {وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة}، فمثَّلت خلافة الإنسان لله في الأرض ركنَ قضية الوعي البيئي في الفكر الإسلامي، حيث وضعت الإنسانَ أمام مسئوليته تجاه البيئة والكون؛ فالإنسان هو المستفيد الأول من موارد البيئة؛ فهو مسئول عن حلِّ ما يعتَوِرُها من مشكلاتٍ في سبيل أن تتعاظم الفوائد فيتقاسمُ الخلقُ هذه العطايا على قدرٍ سواء؛ ومن هنا وَجَبَ على الإنسان التحلي بالوعي الكافي للحفاظ عليها وتنمية مواردها، فإن الله تعالى سائله عن ذلك يوم القيامة؛ يقول تعالى: {وهو الذي جعلكم خلائف الأرض ورفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم فيما آتاكم}.
ولفت فضيلة المفتي النظر إلى أن نظرةَ الإسلام إلى البيئةِ جاءت مليئةً بقِيَم الحفاظ عليها وتنميتها؛ فقد أسس الإسلام لتلك القيم وربطها ربطًا مباشرًا بالمنظومة التشريعية؛ فجعل إماطة الأذى عن الطريق صدقةً تمهد لصاحبها الطريق للتقرب إلى الله تعالى؛ فقال صلى الله عليه وسلم: «الإيمان بضع وسبعون شعبة فأفضلها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق»، وجعل إنقاذَ حيوانٍ سببًا مباشرًا لدخول الجنة مهما ثقلت الذنوب؛ فقال صلى الله عليه وسلم: «إن امرأة بغيًّا رأت كلبًا في يوم حار يطيف ببئرٍ قد أخرج لسانه من العطش، فأخذت له ماء فشرب فغُفِرَ لها».
كما نبه على أن الشريعة الإسلامية حثت على تنمية موارد تلك البيئة لضمان استمرارها وتحقيق الاستفادة منها، فقال صلى الله عليه وسلم: «مَا مِن مُسلمٍ يَغرِسُ غَرْسًا أو يَزرَعُ زَرْعًا فيأكُلُ مِنه طَيرٌ أو إنسَانٌ أو بهيمَةٌ إلا كان لهُ بهِ صَدقَة»، وحث رسول الله صلى الله عليه وسلم الخلقَ على استصلاح الصحراء وإعمارها فيما وضعه من أحكام “إحياء الموات”؛ بأن ملَّك مَن عمَّر قطعةً من الصحراء بالزرع أو البناء ما عمَّره؛ فقال عليه السلام: «مَن أحيا أرضًا ميتة فهي له»؛ فمن هنا شُرع في الإسلام أن يُملَّك محيي الموات ما أحياه إن كان إحياؤه له بإذن المسئولين.
وفي ختام كلمته تقدم فضيلة المفتي بالشكر والاعتزاز للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي والدولة المصرية بقيادته على ما تتخذه من إجراءات في حماية الماء، وفي كل المجالات التي نرى جهدًا كبيرًا لم نعهد مثله من قبل، مشددًا على أن قضية الوعي البيئي يجب أن تأخذ موقعها المناسب كأحد التحديات التوعوية التي تتصدى لها المؤسسات الاجتماعية والتربوية، ويجب على سائر المؤسسات أن تتأسى بهذا المؤتمر المبارك الذي يؤدي واجب وقته في نشر الوعي البيئي بين المسلمين ليقوموا بما استخلفهم الله فيه من إعمار الأرض وخدمة البشرية بالعلم والعمل.

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى