أراء وقراءات

من القلب للقلب… أنا رجل البيت

كتبت أمل الوكيل

لم أعد تلك المرأة التى تطمع فى شريك حياة يتحمل عنها النفقات وتطلب منه ماتريده أو يحقق كل مطالبها .بل أصبحت أخاف الإنفاق على نفسى لادخر مامعى للإنفاق على أسرتى وعلى نفسى. لقد فقدت إحساسى بانى إمرأة وفقدت إحساسى بانوثتى تحولت بمرور الايام وكثرة الاعباء الى رجل البيت وصاحبة الامر والنهى فى كل مايخص الاولاد ونفقاتهم ونفقات نفسى كانى لوحدى فى البيت .فى الوقت نفسه يتمتع زوجى بالحرية المطلقة يختار مايشاء من لبسه واكله دون النظر الينا يكفيه فخرا انه يجنى لنا مايعتقد انه يكفى. ولكن ربنا يقويه على كده لكن مايحزن هو انحسار مسؤلياته فى اشياء قليلة احنا مش فيها ورمى مسؤليات البيت والولاد والمصاريف عليا. الى ان اصبحت انا الرجل الذى يبحث عن باب رزق او مثلا بجرى ورا اطماع البحث عن الثروة احساس صعب عليا وانا بنام افكر هعمل ايه بكره وهو نايم عادى كان نفسى اعيش ست بيت وبس واشارك فى كل حاجة تابعة لا متبوعة واحس بانوثتى بدلا من تحولى لرجل فجأة وفعلا بتعامل الان من كل اسرتى على انى انا رجل البيت

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق