أراء وقراءات

من جواهر الأدب .. عبد الملك بن مروان و الأعرابي وجرير

إعداد : حسن القناوي

الشاعر جرير

عندما سأل عبد الملك بن مروان رجل أعرابي هل لك في الشعر ؟ فقال له نعم .. فسأله عبد الملك ابن مروان عن افضل ما قاله الشعراء في المدح  فقال الرجل  قول جرير

ألستم خير من ركب المطايا …… وأندى العالمين بطون راح

قال : وجرير في القوم، فرفع رأسه وتطاول لها، قال : فأي بيت قالته العرب أفخر ؟ قال : قول جرير :

إذا غضبت عليك بنو تميم ……… حسبت الناس كلهم غضابا

قال : فتحرك جرير، ثم قال : أي بيت أهجا ؟ قال : قول جرير :

فغض الطرف إنك من نمير ……. فلا كعباً بلغت ولا كلابا

قال : فاستشرف لها جرير، قال : فأي بيت أغزل ؟ قال : قول جرير

إن العيون التي في طرفها حور ……. قتلننا ثم لم يحيين قتلانا

قال : فاهتز جرير وطرب، ثم قال له : فأي بيت قالت العرب أحسن تشبيهاً ؟ قال : قول جرير :

سرى نحوهم ليل كأن نجومهم ……. قناديل فيهن الذبال المفتل

فقال جرير : جائزتي للأعرابي  يا أمير المؤمنين، فقال له عبد الملك : وله مثلها من بيت المال، ولك جائزتك يا جرير لا ننقص منها شيئاً .

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.